السوق الامريكي داو جونز

التحليل الفني مقالات تعليمية
السوق الامريكي دار جونز

مؤشر السوق الامريكي داو جونز يعد أقدم مؤشر في العالم على الإطلاق، وهو أول مؤشر للبورصة في الولايات المتحدة الأمريكية، وأصبح الآن يتتبع أداء أكبر الشركات التي يتم تداول أسهمها في ناسداك وبورصة نيويورك، ويشار إليه بالرمز DIJA أو Dow 30 أو فقط Dow، ويعرف أيضا باسم DIJA Industrial Average.

قائمة شركات السوق الامريكي داو جونز

يضم مؤشر السوق الامريكي داو جونز 30 سهمًا، ومرّ تكوين المؤشر بالعديد من التغيرات بمرور الزمن، فكان يضم اثني عشر شركة أصلية، تبقى منها شركة واحدة فقط مازالت مدرجة في قائمة مؤشر الداو جونز منذ نوفمبر 1907م وحتى يومنا الحالي، وهي شركة Edison سابقا والتي تعرف اليوم باسم شركة General Electric، أما عن قائمة الشركات الحالية لمؤشر داو جونز فهي كالتالي:

  • شركة 3M للإلكترونيات والكيمياء والصناعة، يرمز لها بالرمز MMM، وهي مدرجة بالداو جونز منذ عام 1976م.
  • شركة American Express للخدمات المالية، ويرمز لها بالرمز AXP، وهي مدرجة بالمؤشر منذ عام 1982م.
  • شركة Apple للتكنولوجيا، ورمز سهم الشركة هو AAPL، وأدرجت في قائمة المؤشر عام 2015م.
  • شركة Boeing للملاحة الجوية والفضاء، يرمز لها بالرمز BA، وقد أدرجت في قائمة المؤشر عام 1987م.
  • شركة Caterpillar لأدوات البناء، ويرمز لسهم الشركة بالرمز CAT، وتم إدراجها في مؤشر الداو جونز عام 1991م.
  • شركة Chevron للنفط، ويرمز لها بالرمز CVX، وقد أدرجت في المؤشر عام 2008م.
  • شركة Cisco System للشبكات، ويرمز لها بالرمز CSCO، وأدرجت في قائمة شركات المؤشر عام 2009م.
  • شركة Coca Cola للمشروبات والصناعات الغذائية، ويرمز لها بالرمز KO، وهي مدرجة في قائمة دوا جونز منذ عام 1987م.
  • شركة DUPont للكيمياء، ويرمز لها بالرمز DDNY، وهي مدرجة في دوار جونز منذ عام 1935م.
  • شركة Sales Force للتكنولوجيا والبرمجيات، ويرمز لها في المؤشر برمز CRM، وهي حديثة العهد بالمؤشر منذ عام 2020م.
  • شركة General Electric للخدمات المالية والإلكترونيات، يرمز لسهم الشركة بالرمز GE، وهي مدرجة بمؤشر داو جونز منذ عام 1907م، فهي أقدم شركة في قائمة المؤشر.
  • شركة Goldman Sachs للتمويل، ويرمز لها بالرمز GS، وأدرجت في قائمة داو جونز عام 2013م.
  • شركة IBM للبرمجيات والأجهزة وخدمات الكمبيوتر، وهي مدرجة في المؤشر منذ عام 1979م.
  • شركة Intel للمعالجات (microprocessors)، ويرمز لها بالرمز INTC، وهي مدرجة في مؤشر داو جونز منذ عام 1999م.
  • شركة Johnson and Johnson للصيدلة ومستحضرات التجميل، يرمز لها بالرمز JNJ، وأدرجت في قائمة المؤشر عام 1997م.
  • شركة JPMorgan Chase للخدمات المالية، ورمز السهم هو JPM، وتن إدراجها في قائمة المؤشر عام 1991م.
  • شركة McDonald’s للوجبات السريعة، يرمز لها برمز MCD، وهي مدرجة منذ عام 1985م.
  • شركة Merck للصيدلة، يرمز لها برمز MRK، تم إدراجها في المؤشر عام 1979م.
  • شركة Microsoft للبرمجيات، يرمز لأسهم الشركة برمز MSTF، وأدرجت في قائمة المؤشر عام 1999م.
  • شركة Nike للملابس والأدوات الرياضية، ويرمز لها برمز NKE، وقد أدرجت في قائمة داو جونز عام 2013م.
  • شركة Amgen للتكنولوجيا الحيوية، ويرمز لسهم الشركة برمز AMGN، وهي من الشركات الحديثة في قائمة المؤشر، فقد أدرجت عام 2020م.
  • شركة Procter & Gamble لبضائع المستهلكين، ويرمز لها بالرمز PG، وأدرجت في المؤشر عام 1932م.
  • شركة The Home Depot للتخطيط، ويرمز لها برمز HD، وهي مدرجة منذ عام 1999م.
  • شركة Travelers للتأمين، ويرمز لها برمز TRV، وقد أدرجت في داو جونز عام 2009م.
  • شركة Honeywell للتكنولوجيا والفضاء، ويرمز لسهم الشركة برمز HON، وتعد من الشركات الحديثة أيضا في مؤشر داو جونز، حيث تم إدراجها عام 2020م.
  • شركة Walt Disney للتسلية والإنتاج السينمائي، ورمز سهم والت ديزني هو DIS، وهي مدرجة في المؤشر منذ عام 1991م.
  • شركة Walmart للمخازن، ورمز السهم هو WMT، وتم إدراجها في المؤشر عام 1997م.
  • شركة Visa للبنوك والخدمات المالية، ويرمز للسهم برمز V، وأدرجت في المؤشر عام 2013م.
  • شركة Verizon للاتصالات، ويرمز لها برمز VZ، وهي مدرجة في المؤشر منذ عام 2004م.
  • شركة United Health Group للرعاية الصحية، ويرمز لها برمز UNH، وهي مدرجة في المؤشر منذ عام 2012م.

أنواع الاستثمار في السوق الامريكي داو جونز

لا شك أن الاستثمار في مؤشر السوق الامريكي دوا جونز يعد من الخطوات الجريئة والتي تطلب أن يمتلك المستثمر خبرة واسعة في عالم التداول والاستثمار حتى يتمكن من مجاراة كبار المستثمرين في هذا السوق الضخم، فيوجد عدة خيارات للاستثمار في داو جونز على النحو التالي:

أولا: العقود الآجلة

وهي من خيارات التداول المتاحة في دوا جونز، فالعقود الآجلة أو المستقبلية عبارة عن اتفاقية لبيع أو شراء أحد الأصول المالية كالسلع أو العملات أو مؤشرات الأسهم بسعر معين يتم تحديده بشكل مسبق ولكن في تاريخ مستقبلي، وجميع العقود الآجلة تكون موحدة في النوعية والكمية وذلك نم أجل تسهيل تداول العقود الآجلة في البورصة.

ولكن في العديد من الحالات يتطلب تداول العقود الآجلة تكاليف أكبر من تداول الأصول المالية الأخرى، مثل تداول العقود مقابل الفروقات أو CFD، والذي يتضح الاختلاف بينها وبين العقود الآجلة فيما يلي:

  • يمكن تسليم الأصل الأساسي بشكل حقيقي في العقود الآجلة، بينما لا يمكن ذلك في عقود الفروقات.
  • التغيرات التي تحدث في أسعار العقود الآجلة في داو جونز تؤشر بشكل كبير على مركز المتداول في المؤشر من تأثير التغيير في CFD.
  • قيمة الهامش المطلوب في العقود الآجلة أكبر، وذلك يعني ضرورة وجود رأس مال أكبر.
  • في معظم الحالات يحتاج تداول العقود الآجلة لمن يمتلك خبرة أكبر وقدرة أفضل على إدارة المخاطر.

ثانيا: عقود الفروقات

عقد الفروقات هو عبارة عن اتفاقية مبرمة بين المستثمر والوسيط المالي، وهذا العقد يكون ساري المفعول حتى يقوم المتداول بغلقه، وفي هذه الحالة تكون المدفوعات موجة بشكل نقدي بدلا من التسليم الفعلي للأصول المالية، قد يكون ذلك عملي أكثر من التسلم الحقيقي للأصول كما هو الحال في العقود الآجلة.

تحقق عقود الفروقات العديد من المزايا للمتداولين، فهي تمنحهم مميزات الاستثمار الحقيقي في الأصول المالية ولكن بدون امتلاكها بشكل فعلي، فيمكنهم الاستفادة من تغيرات الأسعار بالرغم من عدم امتلاكهم للأصول.

تداول عقود الفروقات في مؤشر السوق الأمريكي داو جونز قد يكون أقل تكلفة من تداول العقود الآجلة، وذلك لأن عقود الفروقات تسمح للمستثمرين باستخدام الرافعة المالية أكثر من العقود الآجلة، ولذلك يمكن التداول بمبلغ أقل، فضلا عن المميزات التالية:

  • أسواق العقود مقابل الفروقات غالبا ما تكون أكثر سهولة للمتداولين أصحاب الحسابات الصغيرة.
  • فرص جيدة لعقد صفقات قصيرة المدى.
  • انخفاض قيمة التكاليف أو السبريد.
  • إمكانية استخدام رافعة مالية.
  • انخفاض متطلبات الهامش.

ثالثا: صناديق الاستثمار

في حالة الرغبة في التركيز على نهج استثماري محدد لمؤشر السوق الامريكي داو جونز؛ فإن الصناديق الاستثمارية المتداولة في البورصة قد تكون اختيارا جيدا، فصناديق الاستثمار هي عبارة عن مجموعة من الأوراق المالية التي يمكن شراؤها ثم بيعها في البورصات عن طريق وسيط مالي، ويمكن تتبع أداء الأصول المختلفة من الشركات المدرجة بشكل تقليدي أو السلع والعملات ومؤشرات الأسهم أو شركات مؤشر داو جونز.

فالاستثمار في السوق الامريكي داو جونز باستخدام صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة يساعد في تقليل الاستثمار الأولي، وكذلك تقليل التكاليف بالنسبة إلى سعر المؤشر بالكامل، ومن أهم صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة لمؤشر السوق الأمريكي داو جونز هو (SPDR Dow Jones Industrial Average Trust ETF (DIAUS.

متى يفتح السوق الامريكي داو جونز

مؤشر السوق الامريكي داو جونز يعد من أهم المؤشرات المتداولة في البورصة، والذي يعبر عن حالة الاقتصاد سواء بالارتفاع أو الهبوط، وتختلف أوقات العمل في السوق الأمريكي بحسب نوع الأصول المتداولة، سواء الأسهم أو العقود الأجلة على النحو التالي:

  • أولا: تداول الأسهم

لا شك أن حركة أسعار الأسهم هي الأساس في تحديد القيمة السعرية للمؤشر، ولذلك فإن قيمة داو جونز لن تتأثر في حالة إغلاق السوق، وتبدأ ساعات تداول الأسهم في التاسعة والنصف صباحا بتوقيت نيويورك، وتستمر حتى الساعة الرابعة مساءً، وذلك من يوم الاثنين وحتى يوم الجمعة من كل أسبوع، وخلال هذه الساعات تتحرك قيمة المؤشر سواء صعودا أو هبوطًا، ويتم تحديث قيمة المؤشر كل بضع ثوانٍ، حيث يشهد تغييرات مستمرة طوال فتح سوق التداول.

  • ثانيا: تداول العقود الآجلة

وهي تتم على مدار الساعة من وقت فتح سوق تداول الأسهم وتستمر لمدة ربع ساعة إضافية بعد غلق سوق الأسهم، ويمتد التداول بشكل إلكتروني من الساعة الخامسة مساءٍ وتستمر طوال الليل ولمدة ربع ساعة قبل موعد فتح سوق الأسهم، ويبدأ تداول العقود الآجلة لداو جونز في يوم الأحد من كل أسبوع في تمام الخامسة مساءً.

علاقة مؤشر السوق الامريكي داو جونز بحركة الدولار

يعد مؤشر داو جونز هو القائد في البورصة الأمريكية، نظرا لأنه يضم أكبر الشركات الأمريكية، ويعتمد كافة المستثمرين في مختلف أنحاء العالم على تحركات المؤشر من أجل تقييم الاستثمارات الخاصة بهم واتخاذ القرارات الاقتصادية لصفقاتهم، كما أن أداء السوق الأمريكي ككل يؤثر بشكل مباشر على أداء الاقتصاد العالمي.

وبصورة عامة فإن المؤشرات الأمريكية الثلاثة والأهم في العالم –داوجونز وستاندرد أند بورز وناسداك-تعد شديدة التقارب في تحركاتها سواء صعودًا أو هبوطًا، ولذلك فعند تحليل حركة العملات ومدى تأثير البورصات فيها فيتم التركيز على مراقبة أداء مؤشر السوق الامريكي داو جونز، والذي يمكن تفصيل مدى ارتباط حركة العملات به في ثلاث حالات على النحو التالي:

  • أولا: تكون الحركة بين المؤشر والعملات موازية، فحين يرتفع الدولار الأمريكي يرتفع المؤشر. وحين يهبط الدولار يهبط المؤشر أيضا، وذلك لأن المؤشر هو ما يعبر عن الحالة الاقتصادية للبلاد. ولذلك فإن التحسن الاقتصاد سواء كان بخبر أو تصريح من رئيس البنك المركزي أو بتقرير اقتصادي. فإنه يقود مباشرةً إلى ارتفاع في قيمة الدولار والمؤشر معا، والعكس أيضا صحيح.
  • ثانيا: تكون حركة المؤشر معاكسة لحركة الدولار، فحين يهبط مؤشر داو جونز يرتفع الدولار الأمريكي. وذلك ما يحدث عندما يرتفع معدل الفائدة أو في حالة وجود توقعات بارتفاعه. مما يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الاستثمار، وذلك ما يضر بأسهم الشركة ويرفع من معدل الطلب. ثم تهبط أسعار الأسهم بعدها ولكن مع استفادة الدولار من ذلك حيث ترتفع قيمته.
  • ثالثا: تكون حركة الدولار معاكسة لحركة المؤشر، فحين يرتفع المؤشر يهبط الدولار. وذلك في حالة انخفاض معدل الفائدة أو توقع انخفاضها، مما يؤدي إلى انخفاض تكاليف الاستثمار. وتستفيد الشركات من ذلك فترتفع قيمة أسهمها، وفي هذه الحالة يتضرر الدولار وتنخفض قيمته.