مؤشر فيبوناتشي ودوره في عملية التداول

التحليل الفني مقالات تعليمية
مؤشر فيبوناتشي

متتالية فيبوناتشي تم تقديمها للغرب في القرن الثالث عشر من قبل عالم الرياضيات الايطالي ليوناردو بيسانو بيغولو، وتحتوي مجموعة أرقام فيبوناتشي على الكثير من الخصائص والعلاقات الرياضية الفريدة التي يتم الوصول لها في الطبيعة والهندسة المعمارية، ويحتوي مؤشر فيبوناتشي على مجموعة من المؤشرات، ونتيجة للتأثير الواضح لنسب المؤشرات في السوق المالي نتج عنه استخدام الكثير من المتداولين لإستراتيجية تداول فيبوناتشي التي تختص بتحديد نسبة التحول في السوق

مؤشر فيبوناتشي

نظرية أرقام الفيبوناتشي يدور حولها الكثير من الجدل بين المتداولين، فيقول المدافعين عنها ان الأرقام يتم تكرارها بشكل تلقائي في الهندسة المعمارية والطبيعة والكثير من المجالات المختلفة، وهو إشارة لمجموعة الأنماط التي تقوم بتشكيلها بناء على معنى متأصل، مع القدرة على تطبيقها على عملية التداول.

والرأي المخالف لذلك يعي أن ذلك تأثر نفسي فقط من الوظائف التي يقوم بها علم النفس، خاصة أنه عندما يحدث فقط من عدد كافي من المتداولين يظهر المغزى من تلك الأرقام ومن تداولها، فممكن ان ينتج عنها تغيير السوق بشكل كامل في حالة العمل على تلك الأرقام بشكل كامل

مستويات فيبوناتشي الأسهم

فيما يتعلق بمستويات فيبوناتشي الاسهم فهي تحمل احتمال بانخفاض السعر الأصلي في المستقبل، حيث أن تلك الارتدادات تتكون من خطوط أفقية معتمدة على مجموعة مستويات فيبوناتشي، وتختص بتحديد المناطق الخاصة بالدعم والمقاومة اليت يقوم السعر بلمسها قبل أن يتبع التجاه الأصلي له، ويمكن حساب فيبوناتشي ليساعد في رسم المستويات بحيث يتم رسم خط اتجاه يكون بين نقطتين متطرفتين من السعر، وتقسم المسافة في متتابعة فيبوناتشي للتالي:

  • 6%.
  • 2%
  • 50%.
  • 8%.
  • 100%

 

متتابعة فيبوناتشي

تحتوي المتتابعة لفيبوناتشي التي تم اكتشافها من خلال عالم الرياضيات ليوناردو فيبوناتشي، وكان ذلك في بداية القرن الثاني عشر، حيث أن كل رقمين بعد 0 و1 هو عبارة عن مجموع الرقمين السابقين، وهو يظهر في التالي من خلال جدول فيبوناتشي:

01123581321345589144233377610

مع استمرار التسلسل في الامتداد لعدد مالا نهاية، بحيث أن كل عدد يكون عبارة عن ما يقرب من 1.618 مرة يزيد عن الرقم السابق له، ويمكن حساب المتتالية عبر الطريقة التالية:

0+1=2

1+1=2

1+2=3

3+5=8

8+13=21

21+34=55

55+89=144

وبالتالي تمتد تلك السلسة لعدد ما لا نهاية، مع وجود الكثير من الخصائص الموجودة في الأعداد الرياضية المميزة، خاصة أن من أكثر الخصائص المميزة الموجودة في متتالية فيبوناتشي هو أن كل رقم يوجد به ما يقرب من 1.618 ما يزيد عن الرقم السابق له، مثال على ذلك:

رقم 34 الموجود في السلسة هو أكبر ما يقرب من 1.618 من الرقم الذي يسبقه في التسلسل وهو رقم 21، وذلك المثال يتناسب مع بقية التسلسل.

حاسبة فيبوناتشي

وتلك العلاقة التي تربط بين كل الأرقام الموجودة في السلسلة هي تعتبر أساس لتلك النسب الشائعة التي تستخدم في إجراء تصحيحات فيبوناتشي في الأسواق، بحيث يتم الحصول على النسب بالطرق التالية:

  • الحصول على نسبة فيبوناتشي الرئيسية وهي 61.8% ومن خلال إجراء قسمة رقم واحد في السلسة على الرقم التالي له.
  • بقسمة 21 على 34 وهو ما يساوي 0.618 و55 يتم قسمتها على 89 وهو ما يساوي 0.618.
  • الوصول لنسبة 38.2% عبر إجراء قسمة رقم واحد موجود في السلسة على الرقم الذي يوجد في اتجاه اليمين.
  • قسمة 55 على 144 يساوي 0.38.
  • الحصول على نسبة 23.6% من خلال قسمة رقم واحد في السلسة على الرقم الموجود في ثالث خانة باليمين.
  • الوصول لنسبة 23.6% من خلال قسمة رقم واحد في السلسة على الرقم الموجود ثالث رقم في اليمين، بحيث تقسم 8 على 34 لتنتج 0.23.

وفيما يخص معكوس 1.618 هو 0.618 بحيث يمكن الوصول لتلك النسب في كل أنحاء الطبيعة المختلفة وعلم الأحياء، وبالنسبة لنسبة 0.618 ل 1 هي الأساس الخاص لشكل ورق اللعب والمزهريات اليونانية، وكان اليونانيون يعتمدون على تلك النسب بشكل كبير في فهم الفن والهندسة المعمارية، وسميت بالنسب الذهبية.

وتلك النسب لها دور كبير وهام في السواق المالية مثلما يحدث في الطبيعة ويمكن ان يستخدم من أجل تحديد النقاط الحرجة التي تقوم بدورها في عكس السعر باستخدام أداه الفيبوناتشي، بحيث يقوم المتداول باستخدام الموجة السعرية التي تساعد في الوصول للمستويات التصحيحية للسعر في المستقبل، بحيث تقوم النسبة بوصف كل ما يخص الذرات وصولًا للنجوم الضخمة الموجودة في السماء، وتطبق نسب الفيبوناتشي في السوق من خلال أربع تقنيات رئيسية كالتالي:

  • الأقواس.
  • التصحيح.
  • المناطق الزمنية.
  • المراوح.

كيفية حساب مستويات فيبوناتشي

عندما يتم النظر للمخطط الخاص بفيبوناتشي ستشاهد أن كل شيء يقوم بالتأرجح لمستوى أدنى وتأرجح أعلى، حيث أن قاع التأرجح الخاص بمؤشر S&P 500 هو 3126.25 وفي المقابل فإن قمة التأرجح تصل ل 3169.25، ولذلك فإن مستويات تصحيح فيبوناتشي ستكون كالتالي:

  • 6%.
  • 2%.
  • 8%.
  • 4%.

ولحساب الفرق بين قمة التأرجح وقاع التأرجح “3169.25-3126.25” وهنا سنجد فجوة بقدر 43 نقطة، وفي حالة استخدام جدول بيانات موثوق من أجل القائم بالعمليات الحسابية نجد أن تطبيق خطوط الارتداد أو القائم بمستويات التصحيح سينتج عنها تلك الأرقام:

  • 00.
  • 50.
  • 50.
  • 25.

وهنا سنجد ان المخطط ازدحم بشكل كبير، وهنا يبدأ المتداولين في إضافة خط اتجاه إضافي للوصول للنسبة 50%، وهي تكون كمثال عند 3147.75 وهنا سيظهر كل شيء كأنه أمر فني بحت، وهنا سيطرح الأسئلة هل يتم الشراء عند خط الاتجاه أم البيع؟، أو القائم بمراقبة السعر ليقوم الآخرين بتحديد الاتجاه؟ وهنا تظهر نظرية مستويات تصحيح فيبوناتشي.

طريقة استخدام مستويات فيبوناتشي

يستخدم ارتداد فيبوناتشي للقيام بتحسين استراتيجيات التداول الخاصة، حيث انه مع وجود الكثير من المتداولين يقومون باستخدام مستويات فيبوناتشي يتم النظر في تلك الحركة، ولكن هي لم تقف عند ذلك الحد، فهم يحسبون الاتجاهات ذات المدى الطويل، وفي بعض الحالات يتم تعزيز ذلك بحيث تستخدم مستويات تصحيح فيبوناتشي من اجل إلقاء نظرة على طريقة عمل المتداولين في فترة التقلب النسبي.

طريقة تطبيق المؤشر بشكل فعلي

يمكنك ملاحظة مستوى التأرجح المنخفض وهو يكون عند 3126.25، ثم يصل لقمة التأرجح في مستوى 3169.25، وهنا يظهر المدى الفعلي الذي يصل ل 43، وفي حالة وصول المؤشر للنقطة الأعلى في مدى قصير هنا سيتم حساب مستويات التصحيح الخاصة بفيبوناتشي المختلفة.

ويظهر دعم قوي في مستوى تصحيح 23.6% وهو ما ينتج عنه نطاق تداول ضيق بشكل نسبي تظهر في اليام الولي من الارتفاع، مع مشاهدة بعض المناسبات التي يوجد بها انخفاض في المؤشر لما اقل من مستوى الدعم، وهنا يرتد مرة ثانية من مستوى الترند التصحيحي38.2% وهنا تكون الأمور مستقرة.

توجد فترة ركود تكون قصيرة بشكل نسبي بين خطوط الاتجاه الأولى والثانية، ثم يليها التحول فجأة لاتجاه صعودي، مع اختراق مستوى التصحيح 23.6% وهو ما يقوم بخط دعم البداية، وهو يقوم بالمقاومة، وتلك الفترة توصف بانها توطيد من اجل التحول لاستئناف الاتجاه الصعودي السابق، وعندما يتم الوصول للقمة 3169.25 توجد رغبة محدودة تساعد في دفع المؤشر لمنطقة جديدة، ثم يبدأ المؤشر في التراجع، مع وجود تغيير في الاتجاه.

يتبعها بداية الانهيار من خلال مستويات الدعم، مع وجود درجة محدودة من الدعم تكون بين مستويات تصحيح فيبوناتشي الأولى والثانية، وهو ما يسجل اتجاه هبوط قوي مع رؤية المؤشر يتحطم من خلال مستوى دعم يلي الآخر.

طريقة التصحيح الكامل ل فيبوناتشي اسهم

من غير الطبيعي حدوث ارتداد كامل يرجع لمستوى التأرجح المنخفض السابق أو اقل منه أي ارتداد بنسبة 100%، وهنا نلاحظ أن الاساسيات تغيرت، والمستثمرون يركضون في اتجاه التلال، ويظهر السبب بوجود حد أدنى من الدعم في طريقة للأسفل، وبعد حدوث الانهيار فهو يصل لمستوى تصحيح 100%، ولذلك سنلاحظ انتعاش جزئي، وبذلك نلاحظ أن مستويات التصحيح الخاصة بفيبوناتشي تقوم بقوة دعم قوة.

استخدام ارتدادات فيبوناتشي مع حركة السعر

القيام بدمج مستويات تصحيح فيبوناتشي بما يتوافق مع حركة السعر يحقق ربح عالي للمتداولين، ويقوم المستثمرين بالتركيز على مستويات التصحيح الخاصة بفيبوناتشي مع القيام بدمج الأداء الخاصة بهم، وهنا يتم الاعتماد على تحركات السعار التاريخية والمقاومة والدعم، بدون النظر لاستراتيجية التداول الخاصة، ولابد من الأخذ ببعض العناصر عندما توجد حركة في السعر، وفي خالة تحليل الاتجاهات العديدة، وهي تتكرر بشكل متعدد، من خلال واحدة من الاتجاهات التي تستخدم بشكل كبير وهي تكون حول مستوى تصحيح 50%، ويكون حدوثها نتيجة لذلك:

  • وصول المؤشر لحالة تشبع شراء.
  • يسيطر على المؤشر أخذ الأرباح ولذلك يقوم بسحبه للأسفل.
  • الوفرة.
  • يقوم المشترون بالهيمنة عند مستوى تصحيح 50%.

طريقة استخدام ارتدادات فيبوناتشي مع خطوط الاتجاه ذات المدى الطويل

يتم استخدام الكثير من الطرق التي تقوم بدمج النظرية الخاصة بارتدادات فيبوناتشي مع عدة أنواع خاصة بالتحليل الفني، وهنا يتم استخدام خط اتجاه يكون ذات مدى طويل يتناسب مع مستويات تصحيح فيبوناتشي مع تصميم أشارات قوية، وتلك الأشارات كالتالي:

  • مستويات ارتداد فيبوناتشي:
  • خط الارتداد يكون في اتجاه مستوى التأرجح المنخفض مع قيامه بتجاوز مستوى تصحيح فيبوناتشي 23.6% لتلك المرحلة، ولذلك فإن خط الدعم يكون في حالة انهيار، ونتيجة لذلك فإن الاتجاه الصعودي البادئ عند القاع هنا يتعرض للخطر نتيجة لحدوث التراجع المفاجئ، وهنا ينتج عنه حدوث ارتداد تصل نسبته ل 76.4% وهنا تظهر درجة الدعم ولكن حققت فشل ليس الارتداد لنسبة 100% من الارتفاع.
  • في حالة التشكك يمكنك معرفة حقيقة نقطة الادراك اليت تحدث متأخرة، لذلك فإن الاتجاه الصعودي ينتهي عندما ينهار المؤشر عبر مستوى الدعم الأول وعند خط الاتجاه طويل المدى، وهنا يتم الجدال بقدر ما تريده فيما يخص إمكانية تطبيق تلك الخطوط في عملية التداول الحقيقي، مع وجود شيء واحد يمكن الأخذ به وهو قيام غالبية المتداولين باستخدام الاتجاهات ذات المدى الطويل.

تصحيح فيبوناتشي

حدث ارتداد للمؤشر عند المستوى 50%، وهو ما بين قاع التأرجح الأولى عند 3035.25 وعند قمة التأرجح في مستوى 3074.75 في حالة الانتقال لمستويات أعلى جديدة، حيث أن قمة التأرجح تقوم بدور دعم بسرعة كبيرة، ويتم توفير الفيبوناتشي pdf فهو يوجد به المفهوم الكامل الخاص بنظرية تصحيح فيبوناتشي عند اتجاه ثابت، وفي حالة وجود مؤشر يقوم بالتحرك للأعلى بشكل كبير فهنا يمكنك أن تشاهد ارتداد طبيعية عند مرحلة معينة، ويمكن أن يظل الاتجاه سليم.

ومن يملكون أرباح كبيرة يرغبون في الحفاظ على تلك الأرباح، ومن لم يلحقوا بالاتجاه الصعودي الأول عليهم أن يقوموا بتصحيح 50% ليساعدهم من أجل الوصول لفرصة شراء مثالية فهم لا يرغبون في خسارة تلك الفرصة.

ويوجد العديد من المتداولين اللذين يرغبون في الشراء بنفس السعر، فمثلًا عندما يحدث ارتداد تصل نسبته 50
% نتيجة لارتفاع قصير الجل في الأصل أو العقد، فعندما يكتمل تصحيح 50% هنا تظهر سيطرة المضاربون عليه.

وفي حالة ظهور ارتفاع حاد بشكل نسبي يستمر لفترة من الزمن نجد زيادة كبيرة في أوامر الشراء أو الاتجاه للطلب المكبوت، ولذلك فان نتيجة للارتداد من مستوى الدعم كلما كان قوي ولكنه لم يستمر في الصعود فهنا يتم القيام بتعزيز الاتجاه في الواقع نتيجة لوقوع هزيمة لمحصلين الأرباح.

جوانب تراعى في استخدام نظرية تصحيح فيبوناتشي

هناك مجموعة من الجوانب التي لابد من مراعاتها في تلك النظرية، ومن تلك الجوانب ما يلي:

  • دور نظرية فيبوناتشي:

بالرغم من وجود الجدل الكبير حولها، وبعض الآراء التي ترفضها، إلا أن النظرية تظهر في الطبيعة بشكل كبير، مع ترجمة النمط الخاص بها لاتجاهات تختص بتقييم الأصول وتعتمد على استراتيجيات الاستثمار، كما أن الطبيعة البشرية هو امر يمكن النقاش فيه، وهنا يمكننا الاستفادة من امر الاستراتيجية التي تقوم بدور ترند في العالم، مع رؤية أن الدعم بين المتداولين يكون شديد بشكل كبير بحيث يقوم بتحديد الاتجاه، وهي تساعد في تحقيق ربح أو التقليل من الخسائر لذلك فهي هامة.

  • أهمية التوقيت:

في حالة كونك استطعت التقدم على الجمهور بخطوة وفي الجهة الآخرى فإن المتداولين الآخرين يريدون اختراق مستوى المقاومة والدعم، أم أنك تنتظر للوصول لاتجاه ثابت، وهو المكان الصحيح الذي يتم فيه ظهور دور العوامل الإضافية وهي تكون مثل خطوط الأتجاه ذات الأجل الطويل مع استراتيجيات حركة السعر مع القائم بتأكيد وتقويض حجة المستوى الخاص بتصحيح فيبوناتشي الأساسية.

  • البيع في وقت مبكر:

من السهل السير في الاتجاه الصعودي نظريًا، ولكن يوجد صعود وهبوط مع بعض التقلبات، ولكن عندما يظل الاتجاه كما هو، هنا لابد من الهروب في حالة الحصول على ربح، في حالة البيع عندما يحدث الارتداد الأول وحدوث تعطل في مستوى تصحيح فيبوناتشي 23.6% فإن أسوأ سيناريو في تلك الحالة هو أن تعيش لتقاتل يوم ثاني، ولكن الأفضل هو الاختراق في التغيير الفعلي للتجاه الصحيح وهنا يكون خط الدعم 23.6% وهو يظهر الكثير من الضعف.، لأن مستوى التصحيح الطبيعي يكون بنسبة 50%.

طرق الاستفادة من مستويات تصحيح مؤشر فيبوناتشي

مع توفير فيبوناتشي pdf يشرح من خلاله طريقة الاستفادة من مستويات التصحيح. حيث أن متابعة النظرية الخاصة بأداة تصحيح فيبوناتشي توضح كيفية اختيار الاتجاهات الطبيعية. حيث يلجأ عدد كبير من المتداولين لاستخدام إستراتيجية الاستثمار. وبالرغم من ذلك يفضل عدم ضمها لأدوات التداول الخاصة.

يرى بعض المتداولين أنهم أغنام تقوم بالسير وراء القطيع، ولكنهم يرغبون في معرفة الاتجاه الذي يسلكه القطيع. ولذلك فمن الطبيعي أن تقوم بدمج عنصر ينتمي لنظرية فيبوناتشي لنظيرة الاستثمار. في حالة وجود اختراق في خطوط الدعم أو تتجه للسقوط.

في حالة تعرض خطوط الاتجاه ذات المدى الطويل للكسر هنا يكون لديك مؤشرين يوضحون أن الاتجاه يقوم بالتغير للأفضل، ويكون وجود اختراق في الاتجاه التصاعدي، أو وجود هبوط بشكل كبير على المدى القصير وهنا يمكنك الاستثمار بثقة كبيرة، وعندما تستخدم نظرية تصحيح فيبوناتشي لابد من الالتزام بالأساسيات بشكل كبير.

نسب التصحيح لفيبوناتشي

تستخدم نسب فيبوناتشي من اجل تحددي مستوى الانعكاس المحتمل بما يتوافق مع اتجاه السوق مع تحديد الأدوات الأكثر استخدامًا من قبل سوق الفوركس، وتم الوصول لتلك النسب من خلال تسلسل فيبوناتشي، والنسب التي تستخدم بشكل كبير هي 61.8% و38.2%، ويتم عمل تقريب لرقم 38.2% ل 38% و61.8 يقرب ل 62%، وتستخدم تلك النسب من أجل تحديد الدعم والمقاومة.

تستخدم لوضع أوامر وقف الخسارة أو الأسعار المستهدفة، فهي توفر العمل من خلال آلية أساسية عبر استراتيجية التداول التي تعمل في الاتجاه المعاكس والمتوقع للسعر المحدد مع القيام بتحديد نقاط الدخول والخروج مع الدقة العالية، خاصة أن منصات التداول الحديثة تضم أداة تقوم بالرسم التلقائي لنسب تصحيحات الفيبوناتشي مع ظهور مجموعة من الخطوط الأفقية كمستويات مهمة للسوق.

ولابد أن يستخدم كل المتداولين خط مستويات 50% و61.8%، والمستوى الخاص بالتصحيح وتصل نسبته ل 50%، وهو يستخدم نتيجة لاحترام السعر للمستوى المحدد، وهي تقوم بتمثيل مستوى أفقي قوي وبالتالي تستخدم في التداول بشكل كبير، ولذلك فإن متتالية فيبوناتشي هي التي تستخدم بشكل كبير في كل أدوات التداول والسوق مع قيامها بالمقاومة والدعم، فهي تقوم بالاعتماد على موجات اليوت ويف، وهو ما يعني بساطتها النسبية مع القدرة على تطبيقها على كل اجواء التداول

النسبة الذهبية ومتتابعة فيبوناتشي

يطلق على الرقم 1.618 فأي أو phi، وهو ما يعني انقلاب 1.618 وهو بالضبط 0.618، مع ظهور ذلك الرقم متكرر في الطبيعة واللوحات الفنية والهندسة المعمارية، وهو يكون واضح في غصون الأشجار والأعاصير، ويمكن الحصول عليه من خلال متتالية فيبوناتشي من خلال إجراء قسمة عدد على عدد آخر فهو بالتالي ينتج النسبة مثل: 89/144=0.6180.

وتصحيحات الفيبوناتشي المتعلقة بالفوركس بناء على التحليل الفني فهو مرتبط بمصطلح الدعم خاصة أن السعر يتأثر بحدوث الانخفاض، والمقاومة فليس هناك توقع بارتفاع في السعر، خاصة أن عملية تصحيح الأسعار هي طريقة مستخدمة من قبل المتداولين الفنيين فهي تساعدهم في الوصول للنقاط التي تمكنهم من دخول السوق وتحقيق الأرباح وتفادي الخسارة.

وتطبيق فكرة الارتدادات على مجموعة من المؤشرات المتنوعة منها أنماط جارتاي ومستويات تيرون والنظرية الخاصة بموجات إليوت، وتحسب مستويات فيبوناتشي بعد قيام السوق بحركة كبيرة بدون النظر لاتجاهه، خاصو أن الأسعار تقوم بالاستقرار في مستوى محدد

المتاجرة باستخدام متسلسلة فيبوناتشي

نسب فيبوناتشي تعتمد على نسب تحركات صحيحة وهي تكون اقل من 100% من الحركة السعرية التي تسبقها. ويتم استخدامها للقائم بتحديد المناطق التي من المحتمل نهاية التصحيح عندها. وحدوث عودة في السعر لأنجاهه مرة ثانية، ومن اهم النسب التي يتم استخدامها للقيام بالتصحيح الداخلي هي ما يلي:

  • 2%.
  • 50%.
  • 8%.
  • 6%.

طرق رسم مؤشر الفيبوناتشي

في اتجاه الصعود:

يرسم من بداية الحركة وهو من الأسفل للأعلى، أي من القاع للقمة. فيضع الصفر في الأعلى في مكان نهاية الحركة القمة، وال 100 تكون في الأسفل عند بداية الحركة في منطقة القاع.

في اتجاه الهبوط:

يرسم فيبوناتشي من بداية الحركة وهو يكون من الأعلى وصولًا للأسفل أي من القمة للقاع، حيث أن ال 100 تكون في أعلى القمة عند مكان بداية الحركة، ومكان الصفر في الأسفل في نهاية الحركة.

نسب التصحيح لفيبوناتشي في الاتجاه الصاعد

ترسم النسب من خلال التالي:

  • ترسم نسب فيبوناتشي في الاتجاه الصاعد من القاع الخاص ببرداية الحركة الصاعدة للوصول لقمة نهايتها.
  • قمة نهاية الحركة الصاعدة هي تكون في قمة بداية التصحيح.
  • النسب تكون 38.2% و50.0% و61.8% و78.6% وهي النسب الخاصة بفيبوناتشي المتوقعة مع انتهاء التصحيح.

نسب التصحيح لفيبوناتشي في الاتجاه الهابط

  • ترسم تلك النسب في الاتجاه الهابط من القمة الخاصة ببداية الحركة الهابطة بحيث تصل لقاع النهاية.
  • القاع الخاص بنهاية الحركة الهبطة هو نفسه قاع مختص ببداية التصحيح.
  • النسب تكون 38.2% و50.0 و61.8% و78.6% وهي النسب الخاصة بفيبوناتشي التي تتوقع مع نهاية التصحيح

تستخدم نسب فيبوناتشي في التداول، فهي مختصة بوصف النسب المتعلقة بكل شيء. بداية من أصغر شيء موجود في الطبيعة كالذرات وصولًا لأكبر شيء كالأجرام السماوية. حيث أن النسبة الفطرية يتم الاعتماد عليها من قبل الطبيعة من اجل الحفاظ على التوازن. وتتفق الأسواق المالية مع النسب الخاصة بفيبوناتشي مع وجود مجموعة من أدوات التحليل التي تتطور من أجل تحقيق الاستفادة منها.

أرقام مستويات فيبوناتشي

بالنسبة لما يخص أرقام متتابعة فيبوناتشي فمن المنطق من القائم بقيمة 1 على 1 يكون الناتج 100%. وعندما يتم قسمة 1 على 2 يكون الناتج 50%. ولذلك فإن ناتج 100% و50% هي عبارة عن مستويات تصحيح نسبية بشكل ما. فالقيام بصف الأرقام سيظهر تسلسل يماثل لها، ولكن سيوجد شيء ما مفقود

23.6%

38.2%.

50%.

61.8%.

100%.

وللحصول عليه متماثل بشكل تام يمكن إضافة مستوى تصحيح آخر عبر القيام بطرح 23.6% من 100% بحيث يمكنك من الحصول على مستوى التصحيح النهائي وهو عند رقم 76.4%، وهنا سيكون شكل التسلسل النهائي كالتالي:

23.6%.

38.2%.

50%.

61.8%.

76.4%.

100%.

ومع اكتمال التسلسل سنجد أن تسلسل فيبوناتشي يتكرر بشكل مستمر. وهو أمر ينتشر بشكل كبير، فيمكننا تطبيقه على عملية التداول فهو يتناسب معها بشكل كبير.

أرقام مستويات فيبوناتشي لمستويات الدعم والمقاومة

أرقام مستويات فيبوناتشي هي النسب التي تتكون منها مستويات الدعم والمقاومة للأسعار، فهي عبارة عن تسلسل أرقام بحيث يكون كل رقم هو ناتج جمع الرقمين السابقين له، على النحو التالي: ,144 ,89 ,55 ,34 ,21 ,13 ,8 ,5 ,3 ,2 ,1 ,1 ,0 … إلخ.

فكل رقم في هذا التسلسل هو عبارة عن مجموع السابقتين له، فهو تسلسل متواصل بلا حدود، ومن أهم خصائص هذا التسلسل هو أن كل رقم يكبر السابق له بحوالي 1.618 مرة، وهذه العلاقة المشتركة بين أرقام هذه السلسلة هو الأساس في النسب التي يستخدمها تجار التقنية من أجل تحديد ارتداد فيبوناتشي في المستويات.

المفتاح في متتالية فيبوناتشي هي النسبة 61.8%. فقد وجدت هذه النسبة عند قسمة الرقم واحد في هذا التسلسل من الرقم التالي له. فمثلا عند قسمة الرقم 21 على الرقم 34 فيكون الناتج 0.6176، وعند قسمة الرقم 55 على الرقم 89 فالناتج يساوي 0.61798.

وكذلك النسبة 23.6% قد وجدت قبل قسم الرقم واحد في سلسلة فيبوناتشي من العدد الموجود قبل ثلاثة أماكن من اليمين. فعلى سبيل المثال عند قسمة العدد 8 على العدد 34 فيكون الناتج 0.23529. وكذلك قسمة العدد 21 على العدد 89 يكون الناتج 0.2359.

طريقة عمل ارتدادات مؤشر فيبوناتشي

تقوم خطوط تصحيح فيبوناتشي بالدعم في طريقها للوصول للعلى فهي تعمل كشكل من أشكال المقاومة، فعلى سبيل المثال في حالة كان السعر قد وصل للانهيار عند اختراق الدعم في خط تصحيح 23.6% هنا سيظهر خط الدعم القوي التالي في مستوى التصحيح 38.2%، بحيث يكون عند نسبة 50% ليصل لمستوى الارتداد الكامل مع عودته لمستوى التأرجح المنخفض الأصلي، وهنا يستمر الدعم لخط النتاج في النمو، وفي النهاية نرى أن الاتجاه يزيد بشكل قوي.

وهنا نلاحظ وجود بعض الأوقات نشاهد أن السقوط سيكون بشكل مؤقت ومع إجراء إعادة موازنة للدببة والثيران فهو يكون في شكله شبيه بقيامك بصب ماء زائد في وعاء وينتج عنه تموج السطح ثم ما يلبث أن يهدأ، فالسوق يضم مزيج كبير من المستثمرين باختلاف تشعباتهم.

فيوجد بعض المستثمرين اللذين يعتمدون على الحصول على أرباحهم من خلال الاستثمارات باستخدام المستويات الأدنى. ومنهم من يرغبون في الصعود على الاتجاه الصعودي، ولكن ينتظرون حدوث ارتداد قصير المدى. ويلجأ بذلك العددي من المتداولين لاستخدام مستويات التصحيح الخاصة بفيبوناتشي فهي تعمل كحدود تساعد في توقف الخسارة أو تقوم بدور حماية الأرباح، وهنا سيظهر تغير في الاتجاه.

وفي الختام فقد وضحنا استخدام مؤشر فيبوناتشي مع توضيح نسب فيبوناتشي التي تستخدم في التداول بشكل كبير. مع إمكانية استخدام المتداول مستوى تصحيح فيبوناتشي ليقوم بتحديد المكان الذي يتم فيه بداية الصفقة. مع توضيح جدول فيبوناتشي وطريقة حساب النسب وبداية ظهور تلك النسب واستخدامها في الطبيعة، وكيفية استخدامها في التداول.

نسب الفيبوناتشي

نسب الفيبوناتشي تحظى بشعبية واسعة بين التجار في سوق المال، فهي تستند إلى نسب الأرقام التي حددها “ليوناردو فيبوناتشي” عالم الرياضيات في القرن الثالث عشر، وتعتبر فيبوناتشي من أهم المؤشرات في التحليل الفني والتي يتم إنشائها من خلال أخذ نقطتين متطرفتين على الرسم البياني، ومن ثم يتم تقسيم المسافة العمودية من نسب فيبوناتشي 23.6%, 38.2%, 50%, 61.8%,100%.

دور نسب الفيبوناتشي في توقع الأسعار

تلعب نسب الفيبوناتشي دورًا هامًا في تحديد أسعار الأسهم، ولم تعرف أسباب ذلك حتى وقتنا الحالي، فتجار التقنية يحاولون استخدامها لتحديد النقاط الحرجة في الأسعار، وهي الأكثر استخداما بين التجار وعلى نطاق واسع من بين جميع أدوات التداول، قد يرجع ذلك بشكل جزئي إلى البساطة النسبية في تلك النسب، وإمكانية تطبيقها على أي أداة من أدوات التداول الأخرى.

فيمكن أن تستخدم أرقام فيبوناتشي في تحديد مستويات المقاومة ورسم خطوط الدعم، وكذلك لوضع الأوامر لوقف الخسارة، وتحديد الأسعار المستهدفة، فيمكن أن تكون فيبوناتشي بمثابة الآلية الرئيسية لانعكاس استراتيجية التداول.

مؤشر فيبوناتشي هو عبارة عن خطوط أفقية تشير للمواقع المحتملة لنقاط الدعم والمقاومة، فكل مستوى منها يرتبط بواحد من النسب المئوية أو النسب المذكورة أعلاه، حيث يظهر مقدار تحرك السعر قبل الارتداد، وقد يشير إلى احتمالية استمرار الاتجاه السابق، ومع ذلك فقد تتبع أسعار الأصول أحد النسب المئوية قبل أن تحدث.

مميزات وعيوب فيبوناتشي

بالرغم أن نسب فيبوناتشي تعتبر من الأدوات الذهبية في التداول. إلا أنه يجب أن يكون المتداول على علمٍ كافٍ بها عند استخدامها. فاستخدام نسب فيبوناتشي يمكن أن يتم بطرق مختلفة. فهناك من ينجح في تحقيق الأرباح باستخدامها في تداول الأسهم ولكن قد يفقد أمواله في تداول الفوركس. لذلك لا يمكن الاعتماد عليها بشكلٍ كامل في جميع الأوقات.

يرى البعض أن التحليل الفني ما هو إلا حالة من التنبؤات، فإن استخدام التجار لنسب فيبوناتشي ومراقبة كل التغيرات ومتابعة المؤشرات الفنية المختلفة، قد ينعكس ذلك على حركة السعر وقد لا ينعكس.

المبدأ الرئيسي لأداة فيبوناتشي الذهبية هو استخدام التسلسل العددي الذي لا يستند إلى أي أدلة منطقية، فالنسب الصحيحة والمتواليات والصيغ المشتقة من فيبوناتشي هي نتيجة لعملية رياضية متتالية.

لا يمكن التداول بالاعتماد فقط على فيبوناتشي، فقد يكون ذلك أمر غير مريح للتجار ممن يرغبون في فهم الأسس المنطقية وراء أي استراتيجية للتداول.

علاوة على ذلك، يمكن الإشارة إلى التصحيحات والانتكاسات في استراتيجية فيبوناتشي، فهذا النظام يهدف إلى تأكيد المؤشرات الأخرى دون التعرف إلى مدى قوة أو ضعف الإشارات بها، ولكن مؤشر فيبوناتشي قد يصبح أكثر قوة حين تستخدم بالتزامن مع غيرها من مؤشرات التحليل الفني.

أهم الأخطاء الشائعة في استخدام نسب فيبوناتشي

كل مستثمر في سوق تداول الأسهم أو سوق تداول العملات الأجنبية لابد وأن يستخدم نسب فيبوناتشي في مرحلة ما من مراحل تجارته في التداول، قد يتجه البعض إلى استخدامها لفترة مؤقتة، وقد يطبقه البعض الآخر بشكل منتظم ومستمر، ولكن بغض النظر عن عدد استخدام تصحيحات فيبوناتشي فالأهم من ذلك هو استخدامها بشكل صحيح، فالتطبيق الخاطئ لأدوات التحليل الفني قد يؤدي إلى نتائج كارثية تنتهي بالخسارة، ومن أهم الأخطاء في استخدام تصحيحات فيبوناتشي ما يلي:

  • الخلط بين النقاط المرجعية لبداية وانتهاء الاتجاه

حين تلائم مستويات فيبوناتشي حركة السعر، فمن الجيد أن يتم الحفاظ دائما على التناسق بين النقاط المرجعية، فإن كانت تشير إلى السعر الأدنى لأحد الاتجاهات عند جسم الشمعة أو إغلاق الجلسة؛ فلابد أن يكون السعر الأدنى low متوفرًا في الجزء السفلي بداخل جسم الشمعة من الاتجاه، وكذلك بالمثل بالنسبة للاتجاه الصاعد.

وفي حالة الذيول الطويلة يجب عدم رسم التصحيح على جسم الشمعة. فمن خلال الحفاظ على الاختيار لنقطة البداية لرسم نسب فيبوناتشي سواء كانت الموجة صاعدة أو هابطة. فسوف تصيح مستويات المقاومة والدعم أكثر وضوحًا بالعين المجردة. وهو ما سوف يؤدي إلى تسريع التحليل وبالتالي تنفيذ التداولات بشكل أسرع.

  • تجاهل الاتجاهات طويلة المدى

في معظم الأحيان يحاول المتداول المبتدئ أن يقيس التراجعات والتحركات الهامة على المدى القصير بدون النظر إلى الصورة الأكبر أو وضعها في الاعتبار. فذلك المنظور الضيق يجعل التداول قصير الأجل مضللة بصورة كبيرة. فكلما كان الإطار الزمني المستخدم قصيرا كلما اقتربت الخطوط وأرقام فيبوناتشي من بعضها. وهو ما يؤدي إلى الحصول على قراءات خاطئة وبالتالي اتخاذ قرارات خاطئة. فالاحتفاظ بعلامات التبويب على الاتجاهات طويلة المدى تساعد المتداول في تطبيق نسب فيبوناتشي على في اتجاه الزخم الصحيح. والإعداد لفرص عظيمة.

  • الاعتماد فقط على مستويات فيبوناتشي

مستويات فيبوناتشي يمكن أن تمنح المتداول إعدادات موثوقة، ولكن لن تكون أكيدة وحدها، فاستخدام أدوات أخرى للتحليل الفني مثل مؤشر الماكد أو التذبذب العشوائي سوف يدعم بلا شك فرص التداول، ويزيد من فرص تحقيق صفقات تداول جيدة، فالاعتماد على أداة واحدة فقط يمنح القليل من الأمل في الحصول على نتائج إيجابية، على عكس استخدام عدة أدوات معًا مما يجعل النتيجة بمثابة تأكيد.

  • استخدام مستويات فيبوناتشي على المدى القصير

التداول اليومي في الأسواق المالية يعتبر من الأمور المثيرة بالرغم مما تتضمنه من تقلبات كثيرة ومستمرة. ولذلك فإن تطبيق مستويات فيبوناتشي على أطر زمنية قصيرة يعتبر غير فعال. فكلما قصر الإطار الزمني كلما قلت الموثوقية لمستويات التصحيح.

فالتقلبات التي تشهدها الأسواق المالية وخاصة بالنسبة للتداول اليومي قد تؤدي إلى حدوث انحراف في مستويات الدعم والمقاومة. وهو ما يجعل الأمر غاية في الصعوبة للمتداول أن يتمكن من اختيار المستويات التي يقوم بالتداول عندها.

هذه الديناميكيات قد تزيد من صعوبة وضع نقاط للتوقف أو لجني الأرباح. فقد تتسبب عمليات الاسترداد في إنشاء نقاط ضعيفة أو ضيقة للالتقاء. ولذلك لابد من تذكر أن زيادة البيانات المستخدمة تساعد في الحصول على تحليل أقوى. كما أن التمسك بإطار زمني طويل عند استخدام مستويات فيبوناتشي يساعد في زيادة الموثوقية لكل مستوى سعر.

أفضل إطار زمني لاستخدام مستويات فيبوناتشي

لا يمكن الإشارة إلى إطار زمني محدد باعتباره الأفضل لاستخدام تصحيح فيبوناتشي. فكل شيء في التداول يعتمد على العديد من العوامل، ولا شك أن الأفق الزمني هو الأهم للصفقة.

عادة ما يتم استخدام مخططات م1، م5، م15، وم30 في التداول اليومي. أما في التداول المتأرجح فغاليًا ما يتم استخدام الرسوم البيانية اليومية أو الرسوم البيانية H1 أو H4. كما تستخدم الرسوم البيانية اليومية أو الرسوم البيانية الأسبوعية في تداول المراكز.

كما أشرنا سابقًا أنه من الأفضل عدم استخدام أنماط فيبوناتشي على الرسوم البيانية للإطار الزمني القصير حتى لا تتقارب الخطوط من بعضها البعض وتعطي قراءات غير صحيحة، ومع ذلك فلا يمكن استبعاد إمكانية استخدام مستويات فيبوناتشي المصغرة على الرسوم البيانية ولمدة دقيقة واحدة فقط؛ لأنه يوجد بعض الأسواق التي تتسم بالتقلبات العالية في بعض الأوقات المحددة، وبالتالي تكون المستويات على بعد عدة نقاط من بعضها البعض، وهو ما قد يعطي قراءة مثالية.

الجدير بالذكر أنه من الضروري تذكر نسب فيبوناتشي الأكثر شيوعا. فالرقم الأول الذي لا يمكن الشك به هو التصحيح عند نسبة 61.85%. وكثيرا ما تستخدم إجراءات أقصر عند مستوى 38.2% ومستوى 50%. ولكن المشكلة فيهما أنه كثيرا ما يتوقف السوق عند هذا الحد، ولكنه غالبًا ما يكون توقف مؤقت. ثم يتعمق بعده مستوى التصحيح إلى نسبة 61.8% والذي يمكن من خلاله المشاركة في حركة سعرية أطول.

الخلاصة

كما هو الحال في أي مجال، فالتداول باستخدام المؤشرات الفنية المختلفة بما فيها نسب الفيبوناتشي يتطلب الكثير من الوقت والممارسة والتجربة لاكتساب الخبرة والمهارة في تطبيق ارتدادات فيبوناتشي واستخدامها، ولذا فيجب ألا يكون لليأس والإحباط مكانًا في عالم التداول، فقط اتباع القواعد البسيطة والاستفادة من خبرات السابقين، والتعلم من الأخطاء الشائعة، هو ما يساعد في تحقيق النجاح في فهم كيفية استخدام مؤشر الفيبوناتشي والاستفادة من هذه النسب الرياضية في تحليل وإيجاد الفرص المربحة في أسواق التداول.

تعرف ايضاً علي: مؤشر الستوكاستيكمؤشر داو جونزمؤشر الماكدالشموع اليابانية