نقاط الدعم والمقاومة للأسهم

تداول الأسهم مقالات تعليمية
نقاط الدعم والمقاومة للأسهم

ما هي نقاط الدعم والمقاومة للأسهم؟ يوجد العديد من المصطلحات الشائعة التي نجدها في سوق التداول، وخاصة فيما يخص التحليل الفني لأي عملة أجنبية أو أسهم أو شركة. ومن بين هذه المصطلحات نجد مصطلحي “الدعم والمقاومة”. وكذلك مصطلحات مثل الاتجاهات والتصريف والتجميع وغيرها. فهذه المصطلحات تعتبر من أهم الركائز الأساسية لفهم وتعلم التداول في سوق المال.

وينبغي على كل متداول أن يكون مُلمّاً بمصطلحات الدعم والمقاومة والتصريف والتجميع. وأن يعرف الفروق بين كلٍ منها، وكذلك معرفة خطوط الدعم والمقاومة حتى يتمكن من خوض عملية التداول في محيط آمن، وهذا ما سوف نتعرف عليه خلال السطور القادمة.

ما هي المقاومة

المقاومة في التداول هي المستوى الذي يتوقف عنده سعر السهم عن الارتفاع ثم يبدأ في الانخفاض المحتمل، أما الدعم فهو المستوى الذي يبدأ سعر السهم في التباطؤ عنده حتى يبدأ مرة أخرى في الارتفاع المحتمل، وكلما زاد وقت توقف السهم عند مستويات الدعم أو المقاومة كلما زادت إمكانية التنبؤ بحركة سعر السهم في المستقبل.

في الواقع تعتبر نقاط الدعم والمقاومة مستويات نفسية، حيث يميل التجار إلى تنفيذ صفقات البيع والشراء عند هذه النقاط وهو الأمر الذي يساعد على تقويتها، فهما جزء لا يتجزأ من سوق المال، ويقوم المشاركون في السوق بتحديد نقاط الدعم والمقاومة والتي تمثل العرض والطلب بشكل أساسي أو حجم تدفق الطلبات والذي قد يتغير بسرعة، وهنا يحدث التعارض بين الثيران والدببة في سوق المال، فيسود الجانب الفائز على الآخر بشكل أو بآخر، وقد يخضع السعر أو يتفاعل عند مستوى معين للسعر، وهو ما يؤدي إلى احتمال تطابق البائعون والمشترون مع بعضهم البعض مما يرجح إحدى كفتي الميزان على الأخرى.

الدعم والمقاومة للاسهم

بعد التعرف على شرح الدعم والمقاومة لابد من تحديد الاستراتيجية التي يفضل المستثمر استخدامها في التداول، فهناك من يفضل استخدام الدعم والمقاومة اللحظي كوسيلة مضمونة لتحقيق الربح السريع، فمن خلالها يمكن تحديد النقاط الأفضل لتنفيذ صفقات بيع وشراء الأسهم بشكل لحظي، والتي تعني المتاجرة بالأسهم في اليوم الواحد، أي شراء الأسهم ثم بيعها في نفس اليوم بعد ارتفاع سعرها قبل إغلاق البورصة، وهذا الأسلوب في التداول عكس الاستثمار قصير أو طويل الأجل والذي يعني الاحتفاظ بالسهم لمدة معينة.

ومن مميزات استخدام الدعم والمقاومة اللحظي إمكانية شراء عدد أكبر من الأسهم، وإمكانية البيع على المكشوف، وهي استراتيجية معروفة في جميع أسواق المال العالمية، والتي تعني إمكانية بيع السهم قبل شراءه وهو ما يضمن تحقيق أرباح كبيرة في فترة الهبوط، بالإضافة إلى أن نسبة العمولة في التداول اللحظي أقل بكثير من عمولة التداول اليومي.

ولكي يتم الاستفادة من مؤشر الدعم والمقاومة بأكبر قدر ممكن فلابد من عدم مخالفة الاتجاه، فإن كان الاتجاه صاعدًا فيجب أن تتم الصفقات في جانب الشراء، أما إن كان الاتجاه هابطًا فتكون الصفقات في جانب البيع، ففي الاتجاه الصاعد يتم الشراء عند نقاط الدعم، أما صفقات الشراء فتتم بعد كسر نقاط المقاومة، والعكس صحيح في الاتجاه الهابط، أما في حالة الاتجاه العرضي فيجب اتباع الاتجاه الأخير السابق للاتجاه العرضي سواء كان صاعدًا أم هابطًا، فالتداول باستخدام مؤشر الدعم والمقاومة هو الأساس للتحليل الفني، وهو القاعدة التي يحتاج المتداولون المبتدئون إلى فهمها بشكلٍ كامل، فهي من الأدوات العالمية التي تتصل بسوق الفوركس والعملات الرقمية والسلع وكافة الأسواق المالية في العالم.

معنى نقاط الدعم والمقاومة للأسهم

الدعم والمقاومة من أهم المصطلحات في سوق التداول، ومعنى الدعم هنا يقصد به مستوى الدعم الأدنى من سعر الأداة الحالي. والذي يميل للعثور على أقل أسعار أدنى من مستوى الدعم، وذلك يشير إلى أنه من الأرجح أنه يرتد من مستوى الدعم الحالي بدلا من أن يتم اختراقه، على سبيل المثال أنه عند ملاحظة أن السوق المالي يواجه صعوبات في اختراق مستوى معين فذلك يدل على أنه تم تحديد الدعم.

فالقاعدة العامة تقول باتجاه مستويات الدعم إلى منع انخفاض الأسعار; أو بمعنى آخر دعم السعر، فمستويات الدعم تحدث بشكل أساسي لعدة أسباب مختلفة، حيث تقوم على جذب المشترين إلى السوق مرة أخرى، بمعنى أن السعر الحالي للسوق يجب ألا ينخفض عن هذا المستوى، لذلك يجب أن يتم الشراء.

أما مصطلح المقاومة فيعني وجود مستوى للمقاومة أكبر من سعر الأداة الحالي; وحين يرتفع فيعمل بأقصى سعر، فتشير مستويات المقاومة إلى أنه من الأرجح أن يتراجع السعر من هذه الدرجة لأكبر من اختراقه، فالقاعدة العاملة لمستويات المقاومة أنه تميل إلى منع ارتفاع الأسعار، وأنها بمثابة أقصى مقاومة بشكل رئيسي للسعر، وهو ما يشجع التجار على جذب البائعين إلى السوق مرة أخرى مع الاحتفاظ بمراكزهم; فمثلا قد لا يعتقد التاجر أن السوق سوف يرتفع فيقوم من خلال البيع بعمل غلق مركزي.

نقاط الدعم والمقاومة للأسهم والتصريف والتجميع

المقاومة تشير إلى السعر الذي يصعب على العملة التغلب عليه أو الارتفاع عنه. وذلك ما يجعل عمليات التحليل الفني للعملة أكثر سهولة، وهي نقطة متغيرة باستمرار. حيث ترتفع بين الساعة والأخرى، وحين تصل إلى مستوى معين تعاود الإنخفاض مرة أخرى. وتتكرر هذه العملية عدد من المرات على مدار عدة أيام، ويشير مصطلح سعر المقاومة إلى السعر الذي يصعب أن تتجاوزه العملة.

أما مصطلح نقطة الدعم فيتعاكس مفهومه مع نقطة المقاومة، فالدعم يشير إلى السعر الذي تنخفض العملة إلى الأقل منه. أي يعتبر عن دوامة الانحدار التي تواجهها العملة بشكل مستمر حتى تصل إلى نقطة معينة، ولكنها سريعا ما تتراجع وتعود إلى الارتفاع فورا.

ومن هنا سميت هذه النقطة بنقطة الدعم، لأنها مسئولة عن دعم سعر العملة وتعمل على تحفيزه حتى لا ينحدر إلى أقل من الحد الأدنى، وحين يصل سعر العملة إلى سعر الدعم فيزيد الطلب عليها أخرى من الناس بشكل كبير. وتزداد رغبتهم في شرائها، مما يجعل من نقطة الدعم عقبة أمام التراجع.

ويمكن لسعر العملة أن يتخطى نقطة المقاومة، ويحدث ذلك حين يهبط بشكل متكرر; ثم يقفز قفزة واحدة مفاجئة نحو الارتفاع ويتجاوز نقطة المقاومة، ويحدث ذلك في ظل ازدياد قوة السعر عقب محاولات التجاوز عدة مرات.

أما مفهوم التصريف فيشير إلى الوقت الذي يتم فيه تنفيذ الأوامر مع السعر المحدد; فلا يقوم المتداول بالتدخل ويقوم فقط صرف حصته، أما التجميع فيشير إلى الوقت الذي يتم فيه تنفيذ الأوامر بسعر العرض، فيقوم المتداول بالتجميع.

ويمكن القول بأن أفضل وقت للقيام بالمضاربة هو حين يتعرض السوق إلى نزول السعر لعدد متتالي من الأيام فيصل سعر الأسهم إلى القاع أو أقرب حد منه.

أما في حالة البيع فحين يصل سعر السهم إلى الحد الذي يقل الطلب عليه. وعادة ما يكون عند مقاومة السهم وبدايته في التراجع، فينصح حينئذٍ بعدم التردد في البيع مع ضرورة متابعة السوق كله. وخاصة متابعة الشركات التي تؤثر على المؤشر.

الفرق بين التصريف والتجميع في الدعم والمقاومة

التجميع في الدعم والمقاومة يكون على النحو التالي:

  • أوامر شراء بكميات ضخمة للغاية.
  • أوامر شراء تتشابه في السعر.
  • التنفيذ يتم بسعر العرض.
  • الاستقرار في سعر السهم مع الضغط لعدم ارتفاعه حتى يكون أعلى سعر للسهم متقارب مع سعر الإغلاق في نفس اليوم.
  • اختراق السهم للمستوى الأول للمقاومة صعودا، وذلك بداية الانطلاق للسهم.
  • سعر الافتتاح في اليوم غالبا ما يكون أكبر من سعر الإغلاق باليوم السابق مع وجود ارتفاع طفيف للغاية.
  • في بعض الأحيان يقوم المضارب بعرض كميات كبيرة جدا وخاصة قبل فتح السوق، وذلك حتى يقوم بخداع المشترين فيظنوا بأنه يقوم بإنفاق هذه الأسهم ولكنه في حقيقة يقوم بجمعها.

التصريف في الدعم والمقاومة يكون على النحو التالي:

  • عروض ضخم للمبيعات، وأحجام ضخمة للتداول.
  • يتم تنفيذ عروض البيع بالسعر المطلوب.
  • تتشابه عروض البيع في السعر.
  • سعر الافتتاح لليوم غالبا ما يكون أعلى من سعر الإغلاق في اليوم السابق مع وجود ارتفاع كبير.
  • سعر الإغلاق لليوم يكون قريبا من أقل سعر في نفس اليوم.
  • تجاوز السهم لمستوى الدعم الأول والدعم الثاني للأسفل.

خطوط الدعم والمقاومة

في البداية لابد من معرفة أن الدعم والمقاومة لا يعتبران نقطة أو خط وإنما هما نطاقا; لذلك فإن مستويات الدعم والمقاومة هي نطاق أو منطقة وليست نقطة. وأفضل وسيلة لرسم الخطوط للدعم والمقاومة هي من خلال تحديد مناطق أقوى الأسعار على جميع الأطر الزمنية.

وذلك يعني القيام بفتح مخطط للبيانات عبر منصة MetaTrader ويتم تحديد الدعم والمقاومة في إطار زمني واحد.

يتم فتح إطار زمني للأسبوع وتحديده، ثم تكرار نفس العملية بشكل يومي بساعة واحدة وأربع ساعات. لكن قد تكون هناك مشكلة إذا كانت جميع الخطوط لها نفس اللون، لذلك يفضل أن يتم تعيين لون مختلف لكل إطار. فمثلا يتم تحديد اللون الأحمر لخط الدعم الشهري، واللون الأزرق لخد الدعم الأسبوعي ، واللون الأصفر لخط الأربع ساعات، وهكذا.

وبشكلٍ عام فهنا ثلاثة أنواع أساسية من اتجاهات الصعود والهبوط والحركة العرضية. وكلما انحدر خط الاتجاه بشكل أقوى كلما كان أقل ثقة خلال التحليل الفني وكان من السهل أن يتم كسره بحركة السعر. ومن جهةٍ أخرى فكلما ازداد تكرار السعر في خط الاتجاه انعكس ذلك على زيادة الدقة لخط الاتجاه.

مفهوم نقاط الدعم والمقاومة للأسهم في سوق المال

  • مؤشر الدعم والمقاومة

إضافة استراتيجية العشوائية استوكاستك من أجل زيادة كفاءة التداول على مختلف مستويات الدعم والمقاومة. وهذا المؤشر سوف يساعد في تصفية الإشارات الخاطئة وبالتالي تقل عدد عمليات التداول الخاسرة. ويتم استخدام هذه الاستراتيجية في حالة التداول عند مستويات الانهيار، ولذلك فهي مناسبة لجميع المتداولين وبخاصة المبتدئين.

ويتم تداول مؤشر الدعم والمقاومة على النحو التالي:

  • عندما يقوم السعر بكسر مستوى المقاومة من أسفل إلى أعلى. ولا يكون مؤشر ستوكاستيك في ذروة الشراء خلال الوقت الحالي؛ فيتم فتح مركز الشراء.
  • عندما يخترق السعر مستوى الدعم من أعلى إلى أسفل. ويكون مؤشر استوكاستك أعلى المستوى 20 في الوقت الحالي، فيتم فتح مركز البيع.

ولأن عمليات التداول تحدث من خلال خلفية الانحدار، فمن المحتمل أن يوجد اتجاه قوي بعد إتمام فتح الصفقة. ولذلك يفضل استخدام أوامر وقف الخسارة المتحركة من أجل حماية الأرباح، أو من خلال تحريك الأمر بشكل يدوي. فمن الممكن أن جني الأرباح بشكل مستمر قد يقلل من قيمة الأرباح الممكنة بشكل كبير، والذي قد يتجاوز المستوى المقبول للمخاطرة بمقدار أكثر من خمس مرات في ظل سيناريو مناسب.

  • حاسبة الدعم والمقاومة

حاسبة الدعم والمقاومة حاسبة البيفوت أو الحاسبة المحورية هي واحدة من أدوات التحليل الفني في سوق الفوركس. والتي تساعد في حصول المضارب على نقاط الدعم والمقاومة، وتعرف باسم نقاط البيفوت أو النقاط المحورية.

ويحدث ذلك عن طريق مجموعة متتالية من الحسابات التي تقوم على أساس أسعار الافتتاح والإغلاق; وأعلى وأدنى الأسعار التي تخص نقاط الدعم والمقاومة. ويمكن الحصول على النقاط المحورية مع الأربع نقاط مقاومة والأربع نقاط دعم الخاصة بها.

تعتبر نقاط الدعم والمقاومة من أهم الأدوات المفيدة للمتداولين سواء المحترفين أو المبتدئين على حدٍ سواء. وذلك لأنها توفر الكثير من العناء في الحصول على نقط البيع عن طريق نقاط المقاومة. وكذلك في شراء الصفقات عن طريق نقاط الدعم، ويتم استخدام الشموع اليابانية في احتساب النقاط المحورية. وذلك لكي يتم تحديد أدنى وأعلى مستويات الإغلاق من أجل الحصول على أفضل النقاط للبيع أو الشراء.

أنواع الدعم والمقاومة في مخططات التداول

يوجد أنواع متعددة من مستويات المقاومة والدعم، ويمكن تسليط الضوء على أهم ثلاثة أنواع. وهي خاصة بمتغيرات الدعم والمقاومة وجميعها مفيدة بنفس المستوى تقريبا على الرغم من عدم تفضيل معظم المتداولين لها. ولكنهم يفضلون نوع واحد أو نوعين فقط من جميع أنواع الدعم والمقاومة.

والمستويات الرئيسية من أنواع الدعم والمقاومة هي:

  1. المستوي الثابتة للدعم والمقاومة.
  2. المستويات الديناميكية من الدعم والمقاومة.
  3. المستويات شبه الديناميكية من الدعم والمقاومة.

طريقة حساب الدعم والمقاومة للاسهم

من الناحية الاستراتيجية تمثل نقاط الدعم والمقاومة للاسهم الأماكن الذكية لتوقع ردود أفعال أسعار الأسهم، ولذلك فهي تعتبر من الأدوات الأساسية في التحليل الفني للأسهم، ويعتمد معظم المتداولين على استخدام حاسبة الدعم والمقاومة وعلى الرغم من ذلك فإن استخدام الرسوم البيانية في التحليل الفني لا يعتبر علم ولكنه فن واحتراف بشكل أكبر.

ولذلك فهناك خطأ شائع بين كثير من المتداولين وهو تنفيذ أوامر الشراء عند نقطة المقاومة أو البيع عند نقطة الدعم، ففي الواقع الدعم والمقاومة هي عبارة عن مناطق سعرية ولا تعطي أرقامًا دقيقة، ويتضح ذلك عند التبديل من إطار زمني مرتفع إلى إطار زمني أقل، فيمكن رسم خطوط أفقية بشكل مثالي على الرسم البياني الأسبوعي عن طريق قناة سعرية أفقية لفريم الساعة، وذلك كثيرا ما يبدو كسر نقطة الدعم أو المقاومة مجرد اختبار لسوق المال، وهذه الاختبارات غالبًا ما تكون ذيول للشموع التي تخترق الدعم والمقاومة.

يوجد العديد من الطرق التي تستخدم في تحديد مستويات الدعم والمقاومة للاسهم السعودية وفي جميع الأسواق المالية في العالم، فهناك عدد من الأدوات التي تستخدم في حساب نقاط الدعم والمقاومة على النحو التالي:

خطوط الاتجاه:

وهي أكثر طريقة حساب الدعم والمقاومة للاسهم يعتمد عليها المتداولون، حيث تعمل على تحديد نقاط الدعم والمقاومة المستقبلية وفقًا لخط الاتجاه العام، فتشكل القمم والقيعان يتم حتى يعود سعر السهم للسير على خط الاتجاه العام، ومن خلاله يتمكن المحترفون في التحليل الفني من تحديد الخطي المستقبلي للدعم والمقاومة وبالتالي تحديد أفضل المناطق لدخول الصفقات أو الخروج منها.

 الرسم البياني:

 ويعتبر من أبسط الطرق المستخدمة في حساب نقاط الدعم والمقاومة والتي تعتمد على أي مخطط فارغ لمخطط حركة سعر السهم خلال مدة زمنية محددة كأن تكون لمدة أسبوع على سبيل المثال، ثم يتم وضع الخطوط التي تمثل حركة السعر خلال تلك المدة، وبناءًا عليها يمكن التنبؤ بالحركة المستقبلية للسعر.

خطوط فيبوناتشي:

 وتعتبر واحدة من أهم الأدوات في التحليل الفني والتي تستخدم في حساب نقاط الدعم والمقاومة للاسهم أو العملات أو غيرها من الأوراق والأصول المالية من أجل التنبؤ بحركة السوق، وتتكون أرقام فيبوناتشي من أرقام متسلسلة بحيث يمثل كل رقم مجموع الرقمين السابقين له، وهكذا يستمر تسلسل الأرقام بلا نهاية مثل: 89,55,34,21,13,8,5,3,2,1,1,0……

ويتم التعبير عن معدلات خطوط فيبوناتشي في التحليل الفني للتداول ورسمها من خلال النسب التالية: 100%,61.8%50%38.2%23.6%، فهذه النسب تعبر عن مقاومات أو دعوم قوية في حالة التصحيح، وفي حالة الاتجاه الصعودي توضع النقطة صفر 0% بالأعلى ونقطة 100% بالأسفل، وذلك من القاع الأدنى السابق إلى القمة الأعلى السابقة، أما في حالة الاتجاه الهبوطي يتم وضع النقطة صفر 0% بالأسفل ونقطة 100% بالأعلى.

النقاط المحورية:

وهي من أهم أدوات التحليل الفني التي تستخدم في تحديد الدعم والمقاومة للاسهم السعودية والعملات وغيرها من الأوراق المالية، حيث تعكس سيكولوجيا المستثمرين بسوق تداول الأسهم، وتنقسم النقاط المحورية إلى عدة مستويات، وهي:

  • مستوى الوسط أو Pivot Point، وهو يعمل على تقسيم تحركات الأسعار بشكل أفقي.
  • النطاق السفلي ويعرف باسم نطاق الشراء.
  • النطاق العلوي ويعرف باسم نطاق البيع.

خطوط جان:

هي أيضا واحدة من الأدوات حاسبة الدعم والمقاومة بالإضافة إلى تحديد اتجاه سوق المال إن كان اتجاه صاعد أم اتجاه هابط. فخطوط جان تعرف أيضا باسم مروحة جان، وهي من الأدوات الهندسية التي تحتوي على أكبر عدد من الزوايا والخطوط. ويعتمد عليها أغلب المتداولين من أجل تحديد الدعم والمقاومة للاسهم السعودية وغيرها.

بناءًا على نظرية جان يتحرك السوق وفقًا لشكل هندسي يمكن توقعه، فخطوط جان تتكون من تسع خطوط مرسومة بشكل هندسي. ويمكن الاعتماد عليها عن طريق الشماعات التي تتواجد على الرسوم البيانية للأسهم. فبعد التأكد من اتجاه الخطوط لابد من عقد صفقات الارتداد أو الاختراق بناءًا على ظهور شمعتان لهما نفس الاتجاه.

مميزات وعيوب التداول حسب مستوى الدعم والمقاومة

مستويات الدعم والمقاومة ما هي إلا أحد أدوات التحليل العالمية، ولها نفس الدور مع الأنماط المتغيرة لحركة السعر ، فهي تعمل على عكس مشاعر المتداولين في السوق، وذلك يعني أنه ضرورية لتوفير المعلومات الأكثر موضوعية للمتداول، فعند التداول وفقا للمستوى يتمكن المتداول من أن يكون على يقين بأنه لن يفقد أهمية استراتيجيته خلال بضعة أشهر ولن تدفعه إلى الوقوع في خسائر مادية لمجرد وجود تغييرات في سوق التداول.

ولكن ما يعيب عمليات التداول وفقا للمستوى هو أن المتداول غالبا ما يضطر إلى اتخاذ قرارات دائمة حول الوضع الراهن. ويجب عليه دائما أن يقرر إن كان المستوى موثوق به بالشكل الكافي لكي يقوم بالتحرك وفقا له. ومتى بالتحديد يجب عليه التخلي عنه.

ومع ذلك فإن الكثير من المبتدئين في سوق التداول لا يملكون القدرة على التعامل بشكل دائم مع هذه الأوضاع، ويتوجب عليهم التواصل مع وسطاء موثوقين لكي يتمكنوا من التعلم منهم باستمرار وأن يكتسبوا الخبرة الكافية التي تمكنهم من إدارة زمام الأمور بشكل ذاتي.

برنامج الدعم والمقاومة مجاني

توفر معظم شركات الوساطة المالية برامج وأدوات مختلفة لحساب نقاط الدعم والمقاومة يوميا لجميع الأسهم والأوراق المالية، والتي تتيح الفرصة أمام المستثمرين بأن يكونوا على اطلاع دائم بحالة الأسهم والتوقعات المستقبلية لحركة الأسعار، كما يوجد أكثر من برنامج الدعم والمقاومة مجاني تماما على شبكة الإنترنت، حيث يتيح للمستخدمين إمكانية القيام بالتحليل الفني للأسهم وتحديد نقاط الدعم والمقاومة للاسهم بشكل ذاتي، ومن هذه البرامج ما يتم استخدامه من خلال أجهزة الكمبيوتر التي تدعم نظام التشغيل ويندوز، ومنها ما يتعمل استخدامه عبر برامج الأوفيس، ومنها أيضا ما يتم استخدامه عبر الهواتف الذكية، فقد أصبح الآن يتوفر العديد من البرامج والحاسبات المجانية التي تحدد نقاط الدعم والمقاومة هوامير البورصة وعمالقة المستثمرين بسوق المال يدعمون تشغيلها.

ومن بين هذه البرامج يمكن الآن تحميل التطبيق الإلكتروني برنامج الدعم والمقاومة مجاني من متجر جوجل لجميع الهواتف والأجهزة اللوحية التي تدعم نظام تشغيل أندرويد باستخدام هذا الرابط https://play.google.com/store/apps/details?id=com.audaxdev.supportandresistancepro&hl=ar&gl=US  حيث يتميز هذا التطبيق بسهولة استخدامه، فيتمكن كل مستخدم من تحديد نقاط الدعم والمقاومة يومياً بشكل يدوي، والتنبؤ بحركة أسعار الأسهم من خلال استخدام الطرق المختلفة لحساب نقاط دعم ومقاومه الاسهم أو العملات أو غير ذلك من الأصول المالية التي يتم تداولها، ولكن يفضل بتجربة أكثر من طريقة للحصول على تنبؤ موثوق بحركة السعر.

الدعم والمقاومة للأسهم السعودية

يستخدم المتداولين المواقع الموثوقة بداخل المملكة العربية السعودية من أجل معرفة نقاط الدعم والمقاومة، ومعرفة المتغيرات الخاصة بالأسهم بشكل مستمر.

ويتوفر أيضا برنامج مجاني للدعم والمقاومة للمتداولين بحيث بقدم لهم الدعم ويزيد من قدرتهم على التحمل. وهي من أكثر التقنيات المستخدمة في التحليل الفني نظرا لسهولتها، ولكن قد يكون من الصعب التداول من خلالها.

أكثر الأسئلة شيوعا حول الدعم والمقاومة

ما الفرق بين الدعم والمقاومة الثابتة والمتحركة؟

حين يظهر خط مستقيم ومسطح لرسم مستوى الدعم والمقاومة، فيطلق عليه مستوى ثابت للدعم أو المقاومة. وإذا ظهر خط قطري مستقيم في رسم مستوى الدعم والمقاومة، فهو بذلك خط متحرك.

متى تتحول مستويات المقاومة إلى الدعم أو العكس؟

لنفترض أن السوق في حالة هبوط ويتم رسم مستوى الدعم ثم حدث ارتداد قليل في السعر قم حدث انخفاض مرة أخرى مما أدى إلى كسر مستوى الدعم، في هذه الحالة تجد أن السعر يرجع إلى مستويات الدعم مرة أخرى ويختبرها، وعند الاختبار تصبح مستوى مقاومة.

تعرف أيضاً على استراتيجية سكالبينج

ويمكنك الاستفادة من المفكرة الاقتصادية مجاناً!