كيف افتح محفظة اسهم

تداول الأسهم محافظ التداول مقالات تعليمية
كيف افتح محفظة اسهم

تعد محفظة اسهم من أهم المحافظ الاستثمارية على الإطلاق، حيث تضم جميع استثمارات العميل، ودائما ما يكون السؤال الأول لكل مبتدئ في سوق تداول الأسهم هو كيف افتح محفظة اسهم والتي تكون الخطوة الأولى في طريق التداول، وهي أيضا من أهم الخطوات التي يجب على كل مبتدئ فهمها بشكلٍ كامل وفهم كافة الاستراتيجيات المتعلقة بها قبل البدء في التداول.

ما هي محفظة اسهم

محفظة اسهم مصطلح يشير إلى أحد أنواع المحافظ الاستثمارية، والتي تعني امتلاك الفرد أوراق مالية خاصة به، وحين تكون هذه الأوراق المالية أسهما فتكون المحفظة الاستثمارية هي محفظة اسهم، ويمكن لكل مستثمر إنشاء محفظة اسهم أو محفظة استثمارية شاملة لكافة الأوراق المالية، والتي من المتوقع أن ترتفع قيمتها مستقبلا.

إن إنشاء محفظة اسهم استثمارية يعني قيام شخص ما أو مؤسسة بشراء الأوراق المالية التي تتمثل في الأسهم الممتازة والأسهم العادية، ومن ثم الاحتفاظ بها حتى ترتفع قيمتها في المستقبل، والهدف من ذلك هو التقليل من حجم المخاطر المحتملة في الاستثمار، وكذلك التنويع في الأصول المالية لتحقيق التنوع في الاستثمار.

وتعود فكرة محفظة الأسهم إلى فترة الستينيات من القرن الماضي، حيث ظهرت فكرة المحفظة الاستثمارية كوسيلة لتحقيق الأهداف المالية وكسب الأرباح على المدى الطويل، حتى أصبحت المحافظ الاستثمارية جزء لا يتجزأ من أي اقتصاد في أي دولة، وينقسم الاستثمار في محفظة الأسهم إلى نوعين أساسين، وهما:

  • الاستثمار الاستراتيجي: وهو يعتمد على شراء الأسهم المتاحة للتداول والتي تتمتع بفرص نمو جيدة. والاحتفاظ بها لفترات طويلة مع الاستفادة من العائدات السنوية منها.
  • الاستثمار التكتيكي: وهو يتمثل في شراء وبيع الأسهم على المدى القصير بهدف تحقيق الأرباح من فروق الأسعار بين عمليات الشراء والبيع.

نصائح هامة قبل فتح محفظة اسهم

التساؤل الأول الذي يخطر ببال كل مستثمر مبتدئ هو كيف افتح محفظة اسهم والبدء في شراء وتداول الأسهم وتحقيق الأرباح، ويمكن القيام بذلك بكل سهولة عن طريق أحد البنوك في المملكة العربية السعودية، ولكن قبل ذلك فهناك بعض الأمور التي يجب القيام بها حتى يتم بدء الاستثمار بالشكل الصحيح الذي يحقق الأهداف المرجوة منه، وهي:

  1. تقييم الأوضاع الحالية: فالتخطيط للمستقبل يتطلب الفهم الجيد لمعطيات الاستثمار الحالي، وتحديد المكانة التي يرغب المستثمر أن يصل إليها مستقبلا من خلال عمل تقييم شامل لكافة الأصول المالية المتاحة للتداول، وحجم المطلوبات وحجم التدفقات النقدية، وغير ذلك من الأدوات التي تساعد في عمل تقييم صحيح للوضع الحالي ووضع أهداف مستقبلية تسير وفقا لخطة محددة.
  2. تحديد الهدف من الاستثمار، قبل التساؤل كيف افتح محفظة اسهم استثمارية، وذلك من خلال قياس حجم المخاطر المحتملة وحجم العائدات المتوقع تحقيقها من الاستثمار، وبالتالي يتمكن المستثمر من تحديد مقدار المخاطر التي يمكنه مواجهتها وإدارتها، وكذلك تحديد مدى التقلبات التي قد يتحملها خلال الاستثمار، فكل هذه الأمور هي اهم ما يجب تحديده عند صياغة استراتيجية الاستثمار الخاصة بمحفظة الأسهم من أجل تحقيق العوائد بالصورة المطلوبة، كما يمكن للمستثمر تحديد المعايير التي تساعده في تتبع أداء محفظته الخاصة وإدارة استراتيجيته في الاستثمار.
  3. تخصيص الأصول المالية من خلال تقييم المخاطر والأرباح المتوقعة. حتى يتمكن المستثمر من تطوير استراتيجيته في توزيع الأصول المالية التي يرغب في الاستثمار بها. بحيث يتمكن من توزيع الأصول الخاصة به بشكل مثالي يحقق له التنوع الأفضل الذي يستهدف العوائد المتوقعة. ويمكن تحقيق ذلك عن طريق تحديد النسب المئوية لفئات الأصول المالية المختلفة، بما فيها الأسهم والسندات.
  4. تحديد خيارات الاستثمار وفقا لاستراتيجية توزيع الأصول السابق ذكرها، فيعتمد نوع الاستثمار على تفضيل المستثمر. فالمحافظ التي تشتمل على الأسهم الفردية تدار بنشاط في حالة وجود أصول مالية متنوعة. أما المحافظ المشتركة بين الأسهم والمؤشرات وغيرها من فئات الأصول فتتسم بسلبية الإدارة.
  5. مرحلة الإدارة والمراقبة تأتي بعد مرحلة التخطيط لمحفظة الأسهم، ويتضمن ذلك قياس أداء المحفظة على فترات منتظمة، ومراقبة الاستثمار ومراجعته، حتى يتمكن المستثمر من مراجعة أهدافه والتأكد ما إن كان بحاجة إلى إجراء بعض التغييرات في حالة وجود فجوة ما أو عدم مطابقة النتائج الفعلية بالخطط المسبقة، وبالتالي يمكن إعادة توزان محفظة الأسهم وشراء الأسهم التي تحقق فرص أكبر للنمو والأرباح المخطط لها.

من يمكنه فتح محفظة اسهم

قد لا يدرك الكثير من الناس أنه يمكن لأي شخص فتح محفظة أسهم والبدء في الاستثمار، فيكثر التساؤل كيف افتح محفظة اسهم وأنا لا أملك خبرة في ذلك الأمر، ولكن تعلم التداول والاستثمار في الأسهم أصبح غاية في السهولة في وقتنا الحاضر، خاصة مع انتشار العديد من مواقع التداول التي توفر المواد التعليمية التي تساعد المبتدئين في تعلم التداول حتى الاحتراف، وبالتالي كل من تتوفر فيه الشروط التالية يمكنه فتح محفظة اسهم:

  • كل شخص يمتلك بطاقة هوية وطنية.
  • الشركات المساهمة والشركات ذات المسئولية المحدودة.
  • كل الأشخاص المرخص لهم.
  • كل المؤسسات والجمعيات الاجتماعية والخيرية والأوقاف.
  • كل المؤسسات العامة والصناديق الحكومية.
  • كل شخص يمتلك القدرة على فهم نظام الأسواق المالية واللوائح التنفيذية بها.

كيف افتح محفظة اسهم

إن فتح محفظة اسهم يعد من أبسط الخطوات في عالم الاستثمار، فكل ما يتطلبه الأمر وجود حساب بنكي وبطاقة هوية وطنية، ويتم فتح محفظة اسهم من خلال وسيط مالي موثوق، والذي يوفر متابعة مستمرة لكل الشركات في القطاع الاقتصادي.

ومن المعروف أن كل البنوك في المملكة العربية السعودية توفر خدمة فتح محفظة اسهم بشكل مجاني أمام جميع العملاء. ومع اختلاف الشروط والمميزات من بنكٍ إلى آخر، ويتم فتح محفظة اسهم من خلال الخطوات التالية:

  • من خلال أحد البنوك بالمملكة يتم إدخال رقم بطاقة الهوية الوطنية والتأكد من صحته.
  • يتم إدخال اسم المستخدم مع كتابة الرقم السري.
  • إعادة كتابة الرقم السري.
  • إدخال باقي البيانات الشخصية المطلوبة لتفعيل الحساب الاستثماري، والتي تتضمن رقم الهاتف الجوال، وعنوان البريد الإلكتروني، وغيرها.
  • يتم اتباع باقي الخطوات الخاصة بتفعيل الحساب بعد الانتهاء من إدخال البيانات المطلوبة.
  • سوف تصل رسالة خاصة تفيد بإتمام التسجيل وتفعيل الحساب الاستثماري وفتح محفظة الأسهم.
  • بعدها يصبح العميل قادرا على الدخول إلى منصة التداول وشراء الأسهم التي يرغب في إضافتها إلى محفظته الخاصة وبدأ التداول.

مميزات فتح محفظة اسهم

من أهم ما يخطر في بال أي مستثمر مبتدئ عند فتح محفظة استثمارية. هي ما المميزات التي احصل عليها عندما افتح محفظة اسهم للتداول والاستثمار في البورصات المحلية أو العالمية. وتتمثل الإجابة فيما يلي:

الاستثمار في الأسهم لا يتطلب رأس مال ضخم، بل يمكن البدء ببضع دولارات فائضة عن الدخل ومضاعفاتها على المدى الطويل.

ضمان الحصول على نسبة عائد من إجمالي أرباح الشركة. وذلك بشكل نصف سنوي أو سنوي بحسب استراتيجية الشركة في توزيع الأرباح.

يعد من أسهل طرق الاستثمار، حيث يمكن لأي شخص فتح محفظة اسهم وشراء الأسهم بعدة طرق. سواء بشكل مباشر في البورصة أو عبر الإنترنت أو من خلال وسيط مالي.