ما هي نقاط الدعم والمقاومة؟

التحليل الفني
نقاط الدعم والمقاومة

نقاط الدعم والمقاومة من أهم المؤشرات في تداول سوق الفوركس والعقود الآجلة مقابل الفروقات، بل وفي كل الأسواق المالية حول العالم، وتعتبر من أهم القواعد التي يجب على كل المتداولين المبتدئين معرفتها وفهمها جيدا، فهذه الأداة لها صلة قوية بالأوراق المالية والعملات الرقمية والسلع وغيرها، وعلى الرغم من ذلك يغفل الكثير من المتداولين الجدد أهمية هذه الأداة، ولذلك نكتب إليكم هذه المقالة لكي تساعدكم على فهم نقاط الدعم والمقاومة.

ما هي نقاط الدعم والمقاومة

المقصود بمصطلح الدعم هو حالة هبوط السهم بشكلٍ ما إلى الحد الأدنى من السعر. وفي هذه الحالة يقوم المتداولين في سوق المال بصفقات الشراء ويمنحون السهم اهتماما كبيرا. وهو ما يساعد في دعم ورفع السعر ومنعه من الانخفاض; وحين يصل السهم إلى المرحلة التي ينبغي الوصول إليها بعد الدعم فيصبح في مرحلة الخطورة من حيث الحفاظ عليه.

وفي هذه الحالة لا يجد المتداول حل للمشكلة سوى أن يقوم ببيع السهم بأسرع وقت لأنه يصبح عرضة للانخفاض في أي لحظة. وهناك العديد من التجارب التي حدثت بالفعل حيث وصل السهم بعد دعمه إلى أدنى سعر له ولم يتجاوز نسبة الحد الأدنى من سعره إلا عشرة بالمائة.

أما عن مصطلح المقاومة فهو النقيض التام لمصطلح الدعم، بمعنى أنه حين يرتفع السهم بشكل معين يتجنب المراقب الخاص به شرائه. ولكنه حين يتخطى نقطة المقاومة فذلك يعتبر مؤشر جيد جدا يجعل السهم قابل للشراء بنسبة كبيرة.

ولذلك فإن نقاط الدعم والمقاومة من المفاهيم الضرورية جدا أن يحترمها المتداول لأنه من المؤشرات الخطيرة، كما يجب الاستفادة منها بأقصى حد. فإن ظهور نقاط الدعم والمقاومة على سهمٍ ما يعطي المتداول أقل نسبة مخاطرة لشراء هذا السهم. لأن الشراء لن يسبب أي خسارة وسوف تكون الصفقة ناجحة بلا شك.

ولذلك يجب على كل متداول في سوق المال أن يكون اهتمامه الأول وشعاره اليومي هو القيام بحساب نقاط الدعم والمقاومة بعد إغلاق عمليات التداول في الأسهم التي يهتم بالاستثمار فيها، ليس ذلك وحسب، وإنما عليه دراسة حركات السعر في اليوم التالي أيضا، فهذه النقاط سوف تساعده كثيرا في تحقيق المكاسب بسرعة مع الحفاظ على نسبة صفر في الخسائر.

أهمية نقاط الدعم والمقاومة

نقاط الدعم والمقاومة من أهم الأدوات الأساسية في التحليل الفني لتحركات الأسهم في سوق المال. ولا يمكن لأي متداول لديه باع من الخبرة والتجارب في سوق المال أن يستغني عن استخدام هذه الأداة في دراساته التحليلية لمراقبة حركة الأسهم.

فحساب هذه النقاط يعتمد على العديد من المؤشرات الفنية الأخرى التي تساعدها في تحقيق النتائج. مثل معرفة الحجم التداول، وحجم قوة العرض والطلب على السهم، ومدى التدفق النقدي للسهم. كل هذه المؤشرات وغيرها تساعد المتداول على فهم الوضع المالي للسهم.

وحين يصل سعر السهم إلى مستويات المقاومة يقوم المستمرون بالإقبال على شرائه وهو ما يزيد من العرض على السهم بشكل كبير، وبالتالي لا يجد المتداول أي حل سوى القيام ببيع السهم بأي طريقة.

وهذا هو ما يسمى الهبوط في سعر السهم، والعكس أيضا قد يحدث، فحين سعر السهم إلى مستويات نقاط الدعم فيتجه المستثمرون إلى شراء السهم فتزيد نسبة الطلب عليه.

كيفية تحديد النقاط

يوجد عدة طرق يتم من خلالها تحديد نقاط الدعم والمقاومة، فإذا قرر المتداول أن يضع كل الخطوط على رسم بياني؛ فلن يتمكن من رؤية السعر عليه؛ لأنه ببساطة سوف يتلاشى وراء تلك الخطوط، ولذلك يجب على المتداول أن يقوم باختيار أفضل مستويات الدعم والمقاومة حتى يصبح المخطط قابل للقراءة وسهل الاستخدام.

إذن فكيف يمكن للمتداول تمييز أهم مستويات الدعم والمقاومة؟ وما هي نقاط الدعم والمقاومة المهمة؟

نقاط الدعم والمقاومة تصبح مهمة وذات قيمة فقط حين يحترم السوق هذه المستويات في أغلب الحالات. لذلك إذا ما تم استخدام مستويات الدعم والمقاومة فقط بشكل قليل أو من حين إلى آخر فلن يحصل المتداول على أي فائدة من وضعها على رسم بياني.

يقوم المتداولون بشكل يومي بدء رحلتهم الاستثمارية في سوق الفوركس. ويحاول المبتدئون بشكلٍ خاص الاستفادة من التقلبات الضخمة التي تحدث في أحجام التداول اليومية، ولا يتوقع منهم اتخاذ قرارات جريئة في السوق. لذلك لابد على من يتداول ولديه القدرة على اتخاذ خطوات جريئة أن يقوم بتحليل شامل للسوق المالية. فالسوق يملك إيقاع خاص به، ومن الأفضل أن يتم تحديد التحركات الأساسية لأزواج العملات قبل التداول عليها. وألا يتم التداول بناءا على الاعتقادات الشخصية والمشاعر.

التحليل الفني هو أهم تحليل في سوق المال، فهو من المدارس التي تملك افتراض أساسي بأن التاريخ يعيد نفسه. وبالتالي يستند إلى تاريخ التحركات للأسهم، وأزواج العملات، والسلع، .. إلخ.

وبنهاية التحليل الفني يتمكن المتداول من استعراض أهم نقاط الدعم والمقاومة التي يجب وضعها في الاعتبار عند اتخاذ أي قرار يخص عمليات التداول المدروسة.

أنواع نقاط الدعم والمقاومة في مخططات التداول

يوجد العديد من أنواع مستويات الدعم والمقاومة، ونخص بالذكر ثلاثة أنواع أساسية، وهذه الأنواع الثلاثة جميعها مفيدة للمتداول بنفس القدر. بالرغم من ميل المتداولون إلى تطوير نوع واحد أو نوعين بسبب التفضيل الشخصي. وهذه الأنواع الثلاثة لمستويات الدعم والمقاومة كما يلي:

1. المستويات الثابتة من الدعم والمقاومة

وهي نقاط الدعم والمقاومة التي تظل ثابتة بنفس المستوى ولا يحدث بها أي تغيير. إلا في حالة كسر أو اختراق السعر من خلالها، وتتضمن إغلاق وفتح الشموع السعرية، وارتفاع وانخفاض الشموع، والحد الأدنى أو الأقصى السنوي.

فكل هذه المستويات ثابتة ولا يحدث بها أي تغيير بغض النظر عن تحركات السعر، إلى جانب أن مستويات الدعم والمقاومة في سوق الفوركس عادة ما تكون تقريبية وليست دقيقة.

2. المستويات الديناميكية للدعم والمقاومة.

المستويات الديناميكية هي المناطق المتغيرة في الدعم والمقاومة، ففي كل مرة تصل أي شمعة سعرية جديدة إلى هذا المستوى يتم إعادة الحساب لمستوى الدعم والمقاومة عندها، وحينئذ يقوم المتادول باستخدام المستوى الجديد في اتخاذ قراراته.

3. المستويات شبه الديناميكية للدعم والمقاومة.

المستويات شبه الديناميكية هي التي تكون بين المستويات الديناميكية والمستويات الثابتة. فتتغير المستويات الديناميكية في سوق الفوركس بينما تبقى المستويات الثابتة لا تتغير، أما المستويات شبه الديناميكية فتتغير ولكن بنسبة ثابتة.

نقاط الدعم والمقاومة النفسية

كثيرا ما يختبر السعر مستويات نفسية محددة، وحين ينتهي السعر بأصفار فيسمى هذا المستوى بمستوى نفسي. فالبشر ينجذبون إلى الأرقام المستديرة عندما يتناقشون حول مستويات الأسعار في سوق الفوركس.

فمثلا حين يتناقش المتداولون حول سعر اليورو فلن تجد إجابات مثل 1.17823  وإنما تكون الإجابة أكثر بساطة مثل 1.1900. ولذلك كثيرا ما نجد العديد من الطلبات حول الأرقام المستديرة، وهو ما يؤدي إلى خلق مستويات دعم ومقاومة أقوى.

إلى جانب ظهور المستويات النفسية الشائعة حين يتواجد صفرين في نهاية السعر، مثل 1.1900 أو 122.00. وبالرغم من ذلك فإن المستويات النفسية الأقوى سوف تنتهي بثلاثة أصفار، مثل 112.000 أو 1.3000. أما أقوى المستويات النفسية على الإطلاق فتنتهي بأربعة أصفار مثل  100.00 أو 1.0000.

التداول في الأسواق المالية يحمل درجات عالية من المخاطرة. وللتقليل من مواجهة المخاطر فلابد من إتباع قواعد صارمة لإدارة المال واتخاذ القرارات التي تكون على مسئولية المتداول بشكل شخصي.

اقرأ عن تداول العملات بالضغط هنا

تعرف أيضاً علي مؤشر الماكد MACDمؤشر القوة النسبية RSIالبولينجر باند Bollinger Bands