البولينجر باند Bollinger Bands

التحليل الفني
البولينجر باند Bollinger Bands

حين نتحدث عن مؤشرات التحليل الفني التي يمكن أن تكون سببا في تحقيق الربح الحقيقي، فلا يمكن أن نتجاهل مؤشر البولينجر باند Bollinger Bands الشهير، والذي يعتبر المؤشر المفضل لدى معظم المستثمرين والمتداولين، ويتم استخدامه من أجل قياس تقلبات الأسواق المالية، ومعرفة حالات ذروة الشراء وذروة البيع في الأسواق.

ما هو مؤشر البولينجر باند Bollinger Bands

مؤشر بولينجر باند هو أحد أدوات التحليل الفني التي تستخدم من أجل تحليل الأسعار وحركات التقلبات في الأصول المتداولة من أجل اتخاذ القرارات المدروسة سواء للبيع أو الشراء، ويتكون مؤشر بولينجر باند من ثلاثة مجموعات أو خطط ، وهم خطين الانحراف المعياري للأسعار (الخط السفلي والخط العلوي)، وخط متوسط المتحرك البسيط.

ويتم رسم الخطوط السفلية والعلوية على الجانبين لخط متسوط المتحرك البسيط، ويقوم الانحراف المعياري بتحديد المسافة بينهم، وهذه الانحرافات تمثل النطاق لتقلب أصول تحركات الأسعار.

وقد تم تأسيس هذا المؤشر بواسطة “جون بولينجر”، والي عرّفها بأنها أداة للتحليل الفني، وهي أحد أنواع خطوط التداول التي تعمل على تحديد مدى تقلبات السوق المالي، ومستويات الذروة للبيع والشراء.

ويعتمد هذا المؤشر على استخدام الانحراف المعياري، وهو مقياس إحصائي يعمل على تحديد أماكن الوجود المحتمل لمستويات الدعم والمقاومة، وهو الاستخدام المحدد لمفهوم أوسع يسمى قناة التقلب.

فتعمل قناة التقلب على رسم خطوط أسفل وأعلى المقياس المركزي للأسعار، وتعرف هذه الخطوط باسم الأشرطة أو المغلفات، وهي تتقلص أو تتسع وفقا لمدى تقلب السوق أو تذبذبه، فتعمل البولينجر باندز على قياس تقلبات السوق مع توفير العديد من المعلومات الهامة، بما فيها:

  • فترات السكون للسوق.
  • فترات التقلبات الكبيرة المحتملة.
  • استمرار أو انعكاس الاتجاه.
  • القمم والقيعان المحتملة للسوق، وأهداف السعر المحتملة.

ويتكون البولينجر باند من ثلاثة خطوط أو أشرطة، وتدور جميعها حول المتوسط المتحرك البسيط محوره SMA، مع قيمة افتراضية 20، ويتم الحفاظ على السعر في 85% من الوقت من ضمن هذه الحدود:

  • الشريط العلوي SMA، بإضافة اثنين من الانحرافات القياسية.
  • الشريط السفلي SMA، بحذف اثنين من الانحرافات القياسية.

كيفية استخدام مؤشر البولينجر باند Bollinger Bands في تداول العملات الأجنبية

بشكل افتراضي، يقضي السعر 5% فقط خارج النطاقين الخارجيين لبولينجر، و95% بينهما، حيث تساعد نطاقات بولينجر في تحديد حجم ومدى الانحراف عن متوسط السعر لأزواج العملات، ومن الممكن استخدام الخط الأوسط باعتباره مستوى دعم ومقاومة، إلى جانب اعتبار الحدود الخارجية بأنها مستويات أرباح مستهدفة.

كما يوجد أيضا استراتيجيات تداول تعتمد على الانعكاس عن النطاقين الخارجيين، حيث أن ميل نطاقات بولينجر وموضع السعر للنطاق الأوسط يسمح بتحديد الاتجاه للترند الحالي، فإذا كان ميل نطاقات بولينجر صاعدا وميل السعر يتواضع فوق الخط الأوسط، فيكون الترند صاعدا، إما إن كان ميل النطاقات سالبا مع وجود السعر تحت الخط الأوسط لأغلب الوقت، فيكون الترند هابطا.

الجدير بالذكر أن البولينجر باند يستخدم على نطاق واسع في أسواق المال التقليدية، ويستخدم أيضا في عمليات التداول للعملات الرقمية. ولكن ينصج بتجنب استخدامها بشكل منفرد باعتبارها أداة قائمة بذاتها. كما يجب ألا يتم اعتبارها مؤشرا على فرص البيع والشراء.

ويتم تفسير بيانات مؤشر البولينجر باند على النحو التالي:

  • إن اتجاه السعر فوق المتوسط المتحرك وتجاوز الشريط العلوي لبولينجر، فيمكن الافتراض الآمن بأن السوق في حالة ذروة الشراء. وإذا لامس الشريط العلوي أكثر من مرة فقد يشير ذلك إلى مستوى هام من المقاومة.
  • وعلى النقيض، فإذا انخفاض ملحوظ في السعر ولامس الشريط السفلي أو تجاوزه أكثر من مرة فذلك قد يشير إلى أن السوق في حالة ضروة البيع أو أنه قد تم العثور على مستوى قوي للدعم.
  • ولذلك فإن المتداولين يستخدمون البولنجر باند إلى جانب المؤشرات الأخرى لــTA من أجل تحديد أهدافهم الخاصة للشراء أو البيع. وكذلك من أجل أخذ نظرة عامة حول النقاط السابقة التي عرض فيها السوق حالات الذروة للبيع والشراء.
  • إلى جانب ذلك، فقد يكون التوسع أو الإنكماش للبلونجير باند مفيدا في محاولات التنبؤ بأوقات التقلبات المنخفضة أو المرتفعة. ويمكن للشرائط أن تتجرك نحو الخط الأوسط فيصبح السعر أقل تقلبا وهو ما يعرف باسم الانكماش أو التقلص. وقد تبتعد عن الأخط الأوسط فيصبح سعر العملة أكثر تقلبا وهو ما يعرف باسم التوسع.
  • وبناءاً على ذلك فإن مؤشر البولنجر باند هو الأكثر ملائمة لعمليات التداول على المدى القصير باعتباره وسيلة لتحليل التقلبات التي تحدث في السوق. مع محاولات التنبؤ بالتحركات القادمة، وقد يفترض بعض المتداولين أنه عند وجود ذروة توسع بين الشرائط يمكن أن يكون الاتجاه الحالي للسوق قريبا من انعكاس الاتجاه أو التماسك. وحين تصبح الشرائط ضيقة فقد يكون الافتراض باستعداد السوق لعمل حركة انفجارية.

ضغط مؤشر البولينجر باند Bollinger Bands

يشير شغط المؤشر إلى أحد الخطوط الضيقة جدا والتي يتم تكوينها حين يتقلص المؤشر حول السعر. وإذا أغلقت الأسعار بعد فترة عند مستوى مرتفع عن الخط العلوي; فذلك يدل على أنها ستستمر في الارتفاع بشكل أكبر، وفي مقابل ذلك فإن أغلقت الأسعار لمستوى منخفض عن الخط السفلي; فذلك يشير إلى أنها ستستمر في الانخفاض.

ارتداد مؤشر البولينجر باند Bollinger Bands

تعتمد ارتدادات المؤشر على فرضية اتجاه السعر نحو المتوسط، ونتيجة لأن الخطين السفلي والعلوي هما بمثابة مستويات الدعم والمقاومة. فيكون من السهل أن يتم توقع الحركة التالية الممكنة للسعر. وذلك المبدأ يعتبر هو الأساس لاستارتيجية ذروة الشراء وذروة البيع.

بمعنى آخر فإن ارتفاع السعر واقترابه من الخط العلوي دون أن يعبره أو يتخطاه فذلك يدل على وجود فرصة جيدة وأنه سوف يرتد إلى الأسفل. وهو ما يشير إلى وجود حركة البيع، أما إذا وصل السعر إلى الخط السفلي دون أن يعبره أو يتخطاه. فذلك يدل على أن السعر سوف يرتد إلى الأعلى، وهو ما يشير إلى وجود حركة الشراء.

طريقة استخدام مؤشر البولينجر باند Bollinger Bands

مؤشر البولينجر باند لا يمنح مؤشرات حاسمة في عمليات البيع والشراء، كما هو الحال في مختلف مؤشرات التحليل الفني. وبالرغم من ذلك فلديه قدرة على توقع الاتجاهات المستقبلية للسعر، وبالتالي يساعد في اختبار النقاط المثالية للدخول والخروج. ولذلك ينصح بعدم استخدام مؤشر البولينجر باعتباره أداة قائمة بذاتها، ولكن يفضل استخدامه كمكمل للأدوات الأخرى للتحليل الفني.

ولكي تتمكن من معرفة طريقة قراءة واستخدام المؤشر فلابد من معرفة أن اللبولينجر باند يتكون من ثلاثة خطوط. وهي الخط السفلي والخط العلوي وخط المتوسط المتحرك البسيط، ولكي تتمكن من قراءة المؤشر فلابد من النظر في الخطوط الثلاثة جميعها. وذلك من خلال التفكير في شأن السوق إن كان يعتبر رخيصاً أم غالياً.

عند اتجاه سعر الأصول للهبوط: فإن الخطوط الثلاثة لبولينجر تتبع هذا الاتجاه وتهبط خلف السعر. وحين تيخطى السعر الخط السفلي للمؤشر فإن هذا السعر يعتبر رخيصاً.

وعند اتجاه سعر الأصول نحو الارتفاع فتتبع خطوط المؤشر هذا الاتجاه. وكلما ارتفع السعر وتجاوز الخط العلوي للمؤشر فذلك الأصل يعتبر باهظاً.

وفي حالة ثبات السعر فإن الخطين العلوي والسفلي للمؤشر يتجهان نحو الاقتراب إلى خط المتوسط المتحرك البسيط. وذلك بسبب أن تقلبات الأسعار في الأسواق الثابتة تكون قليلة للغاية. ولذلك لا توفر قراءة مؤشر البولينجر الكثير عن تحليلات الاتجاه عند تقلبات الأسعار.

 

تعرف أيضاً علي مؤشر الستوكاستيكمؤشر التوقف والعودةمؤشر الماكد