مؤشر داو جونز

التحليل الفني مقالات تعليمية
سهم داو جونز

يتساءل بعض المستثمرين الجدد في سوق تداول الأوراق المالية عن ما هو داو جونز Dow Jones Industrial Average أو ما يعرف باختصار DJIA أو مؤشر داو جونز الصناعي فهو أقدم مؤشر أمريكي للأسهم مازال موجودًا حتى يومنا هذا، تم إطلاق المؤشر عام 1884م من قبل شركة داو جونز بالتعاون مع مؤسسي صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، وكان الهدف وراء إطلاق هذا المؤشر هو قياس حجم التطور في سوق الأسهم الأمريكية.

يعتبر مؤشر السوق الأمريكي داو جونز شبيها بمؤشر DAX الذي يعتبر من أهم مؤشرات الأسهم، حيث يلخص التطورات السعرية لأهم وأكبر 30 شركة مساهمة في سوق الأسهم بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك على عكس مؤشرات الأسهم الحديثة، حيث لا يتم ترجيح الأسهم بناءًا على القيمة السوقية لها.

إلى جانب أن داو جونز الامريكي هو مؤشر سعر خالص فلا يتضمن مدفوعات الأرباح في تطوير المؤشر. بالإضافة إلى أنه لم يكن هناك معايير معينة للقبول، بل كان يتم تحديد التكوين عن طريق لجنة مستقلة من صحيفة وول ستريت جورنال.

حين تم إنشاء داو جونز للمرة الأولى عام 1884م كان الهدف منه أن يعكس حالة التطور في سوق الأسهم الأمريكية. ولذلك فقد تم إدراج كبرى الشركات الأمريكية في المؤشر. ولكن منذ ذلك الحين فقد طرأت العديد من التغيرات الكبيرة على حالة الاقتصاد الأمريكي. ولكن داو جونز كان محدوداً أمام تلك التغيرات. فلا يتغير تكوين المؤشر بشكل مستمر ولا يتغير على أساس الحقائق الثابتة كدرجة الرسملة السوقية للشركات، ولكن أصبح يتكون مؤشر الداو جونز بشكل رئيسي من الشركات التي تستوفي عدة معايير، منها القيمة السوقية العالية للشركة بدون أي حدود ثابتة، والتقليد العريق للشركة وعضويتها في داو جونز الامريكي ، وبناءًا على ذلك فقد تم إدراج ثلاثين شركة أمريكية فقط في المؤشر.

ما هو رمز داو جونز الامريكي

يتم تصدير خيارات بورصة شيكاغو التجارية عقود الخيارات للمؤشر الأمريكي، بحيث يكون DJX هو رمز داو جونز في بورصة CBOE، كما تستخدم بورصة نيويورك رمز داو جونز US30 كإشارة إلى عدد الشركات الأمريكية التي يضمها المؤشر، وهناك بعض شركات التداول التي تستخدم الرمز DJI أو الرمز DJIA لمؤشر الداو جونز.

تتولى S&P Dow Jones Indices إدارة مؤشر داو جونز الصناعي، حيث تقوم بتحديد الأسهم التي يتضمنها المؤشر، وتحديد الأوقات التي يتم بها إجراء تغييرات في القائمة، وذلك على عكس المؤشرات الأخرى للأسهم، حيث لا يوجد إرشادات معينة يتبعها داو جونز من أجل تحديد الأسهم التي يتم إضافتها أو الأسهم التي يتم إزالتها من قائمة المؤشر.

وعلى الرغم من ذلك فيتم إزالة أسهم الشركات حين تتخلى عن مصالحها، أو عندما يتقلص حجمها بالمقارنة مع المنافسين، أو حين تندمج مع غيرها من الشركات المدرجة بالفعل في اسهم داو جونز أو حين تقوم الشركة بفصل قطاعات الأعمال الخاصة بها إلى عدة أسهم مستقلة ليتم تداولها بشكل عام.

وعلى الرغم من اسمه فلا تقتصر اسهم داو جونز على القطاع الصناعي فقط، وإنما يشمل جميع الأسهم من مختلف القطاعات سواء الصناعية أو غيرها، باستثناء قطاع النقل والمرافق فقط.

مميزات تداول داو جونز

يوجد عدد من النقاط الأساسية التي تميز التداول اليومي على مؤشر داو جونز الامريكي والذي يحتوي على أسهم أكبر الشركات الأمريكية، وهي:

  • غالبًا ما يتم الإشارة إلى مؤشر داو جونز الامريكي بأنه مؤشر الأسهم الممتازة التي يتم تداولها في بورصة ناسداك وبورصة نيويورك. وذلك بسبب نوعية الشركات الممثلة في هذا المؤشر، فهو عبارة عن سلسلة من المحركات.
  • يقع مؤشر داو جونز الصناعي في المرتبة الثانية كأكبر مؤشر للأسهم. والذي تم إطلاقه عام 1896م بواسطة إداورد جونز الخبير الإحصائي آنذاك لرغبته في البحث عن أسهل طريقة لتتبع أداء السوق المالي بالولايات المتحدة الأمريكية.
  • أغلب المتداولين اليوميين ينظرون إلى الأسهم الأمريكية عن طريق مؤشر الداو جونز. وذلك لأن التحيز السائد في سوق المال قد يجعل توقعات المراكز أكثر وضوحاً وخاصة بالنسبة للمراكز قصيرة الأجل.

اسهم داو جونز

عادةً ما يتم عمل إعادة تقييم لمكونات داو جونز، فينتج عنها إزالة بعض الشركات والتي لم تعد تفي بالمعايير الخاصة بالمؤشر ليحل محلها أسهم شركات أخرى، وقد طرأت تغييرات عديدة على اسهم داو جونز منذ إطلاقه وحتى يومنا الحالي والتي بلغت 60 مرة، حتى وصلت إلى عدد 30 شركة الموجودة حاليا بقائمة المؤشر.

الشركات التابعة لمؤشر داو جونز

  • Proctor & Gamble، تم إضافتها عام 1932م، ويرمز لها بالرمز PG.
  • 3M، تم إضافتها عام 1976م، ويرمز لها بالرمز MMM.
  • Merck & Co، تم إضافتها عام 1979م، ويرمز لها بالرمز MRK.
  • IBM، تم إضافتها عام 1979م، ويرمز لها بالرمز IBM.
  • American Express، تم إضافتها عام 1982م، ويرمز لها بالرمز AXP.
  • McDonald’s، تم إضافتها عام 1985م، ويرمز لها بالرمز MCD.
  • Boeing، تم إضافتها عام 1987م، ويرمز لها بالرمز BA.
  • The Coca-Cola Company، تم إضافتها عام 1987م، ويرمز لها بالرمز KO.
  • The Walt Disney Company، تم إضافتها عام 1991م، ويرمز لها بالرمز DIS.
  • Caterpillar، تم إضافتها عام 1991م، ويرمز لها بالرمز CAT.
  • JPMorgan Chase، تم إضافتها عام 1991م، ويرمز لها بالرمز JPM.
  • Johnson & Johnson، تم إضافتها عام 1997م، ويرمز لها بالرمز JNJ.
  • Wal-Mart، تم إضافتها عام 1997م، ويرمز لها بالرمز WMT.
  • Intel، تم إضافتها عام 1999م، ويرمز لها بالرمز INTC.
  • The Home Depot، تم إضافتها عام 1999م، ويرمز لها بالرمز HD.
  • Microsoft، تم إضافتها عام 1999م، ويرمز لها بالرمز MSTF.
  • Verizon، تم إضافتها عام 2004م، ويرمز لها بالرمز VZ.
  • Chevron، تم إضافتها عام 2008م، ويرمز لها بالرمز CVX.
  • Cisco Systems، تم إضافتها عام 2009م، ويرمز لها بالرمز CSCO.
  • The Travelers Companies، تم إضافتها عام 2009م، ويرمز لها بالرمز TRV.
  • UnitedHealth Group، تم إضافتها عام 2012م، ويرمز لها بالرمز UNH.
  • NIKE، تم إضافتها عام 2013م، ويرمز لها بالرمز NKE.
  • Visa، تم إضافتها عام 2013م، ويرمز لها بالرمز V.
  • Goldman Sachs، تم إضافتها عام 2013م، ويرمز لها بالرمز GS.
  • Apple Inc.، تم إضافتها عام 2015م، ويرمز لها بالرمز AAPL.
  • Dow Inc.، تم إضافتها عام 2019م، ويرمز لها بالرمز DOW.
  • Walgreens Boots Alliance ، تم إضافتها عام 2018م، ويرمز لها بالرمز WBA.
  • Sales force، تم إضافتها عام 2020م، ويرمز لها بالرمز CRM.
  • Honeywell، تم إضافتها عام 2020م، ويرمز لها بالرمز HON.
  • Amgen، تم إضافتها عام 2020م، ويرمز لها بالرمز AMGEN.

أهمية تحليل داو جونز

لا شك أن التداول اليومي بمؤشر الداو جونز ليس أمراً سهلًا، فكثير من الأشخاص قد حاولوا التداول ولكنهم فشلوا. فالتداول اليومي ليس مجرد تخمين لاتجاه السهم أو المؤشر ثم الأمل في انتظار تطور اتجاه السهم أو المؤشر. وإنما تظهر أهمية إدارة المخاطر التي تحدد حجم الفشل أو النجاح في سوق تداول الأسهم والمؤشرات.

المستقبل هو أمر غير مؤكد ودائما سيكون هكذا الحال، فالهدف وراء قيام المتداول بتحليل داو جونز هو الحصول ببساطة على الاحتمالات حتى وإن كان تداوله بمبلغ بسيط، ولكن الخسارة سوف تقع إذا تُركت بدون رادع، فخسارة صغيرة واحدة يمكنها القضاء على كل المكاسب من الأرباح المتعددة.

ولذلك، فإن النسبة المئوية لحجم الفوز هي مقياس ضروري لكل متداول، ولكنها ليست المقياس الوحيد، فهناك العديد من الأمور الأخرى التي تلعب دورًا أساسياً في تحليل داو جونز ومدى قدرة المتداول على النجاة من تقلبات الهبوط والصعود في سوق المال.

بشكلٍ عام لابد أن يسعى المتداولون بكل جهدهم من أجل تقليص حجم الخسائر وهو ما يمنحهم الفرصة من أجل هزيمة الفائزين، فهذا هو حال سوق المال سواء كان التداول يومي قصير الأجل أو كانت الاستراتيجية طويلة الأجل.

أهم توصيات داو جونز للتداول اليومي

تفتح أسواق تداول الأسهم الأمريكية أبوابها من يوم الاثنين إلى يوم الجمعة من كل أسبوع. وتبدأ عمليات التداول في الساعة التاسعة والنصف صباحًا وتستمر حتى الساعة الرابعة مساءً. وبذلك يتمتع مؤشر داو جونز الصناعي وجميع مكوناته بفترة تداول نشيطة. أما تداول عقود داو جونز فيوتشر وعقود الفروقات فيظل متاحًا في جميع الأوقات حتى في أوقات إغلاق أسواق الأسهم الأمريكية.

يتم السماح لجميع المتداولين بالمضاربة على مؤشر DJIA على مدار الساعة. مع العلم أن الفترة الأكثر سيولة خلال اليوم للمؤشر غالبا ما تكون في ساعات عمل سوق الأسهم الأمريكية. حيث يقوم المستثمرون بتداول الأسهم الفردية والصناديق الاستثمارية جنبًا إلى جنب مع العقود الآجلة وعقود الفروقات ذات الصلة.

طريقة إدارة التجارة في سوق المال هي المحور الأساسي لتركيز المتداولين والمضاربين اليومين، فلابد أن يسعى المتداول إلى تقليل خسائره في نفس وقت إنطلاق الفائزين، وطريقته في إدارة التجارة هي ما تساعده في تحقيق ذلك، فيمكن للمتداولين النظر إلى الاستراتيجيات المختلفة لإدارة التداول مثل كيفية كسر المركز الرابح أو الخروج منه لمحاولة التخلص من تكاليف المخاطر الأولية، إلى جانب توفير فرصة خروج من المركز المربح بمعدل مربح ومتزايد.

داو جونز العقود الآجلة

يقع مؤشر داو جونز الصناعي في المرتبة الثانية في قائمة أقدم مؤشرات الأسهم الأمريكية، فيُنظر إليه اليوم باعتباره أفضل مقاييس الاقتصاد العام وسوق الأسهم الأمريكية، ويعرف داو جونز باسم “مؤشر الشريحة الزرقاء”، وذلك بسبب الأنواع المتعددة للشركات المدرجة في المؤشر، والتي تشمل بعض الشركات العالمية مثل شركة Coca-Cola، وشركة Microsoft، وشركة Packard، وشركة ExxonMobil، وشركة AT&T وغيرها.

يعتبر سوق داو جونز العقود الاجله هو أكثر الأسواق شهرة وشعبية بين المستثمرين، حيث أن القيمة الأساسية لتلك العقود الآجلة تستمد قيمتها من مؤشر داو جونز الذي يضم أكبر الشركات المدرجة في الولايات المتحدة الأمريكية، ويتمكن المستثمرون حاليا من التعرف على داو جونز عن طريق عدة أدوات متنوعة للتداول، بما فيها صناديق الاستثمار وعقود الفروقات والعقود الآجلة.

فالعقود الآجلة هي عبارة عن اتفاق قانوني وملزم بين طرفين من أجل تبادل الأصول أو الأموال في تاريخ مستقبلي وفقاً لسعر المؤشر الأساسي، فيتبع داو جونز العقود الآجلة السعر الفوري لمؤشر داو جونز، ويقوم الطرفان بالرهان على العقد الآجل بشكل أساسي بالاعتماد على تداول المؤشر في يوم معين في المستقبل، ويعرف هذا اليوم المستقبلي بتاريخ التسوية النهائية، وبذلك فمن يرغب في التداول بمؤشر داو جونز فإن تداول داو جونز العقود الاجلة هو أفضل اختيار للبدء.

كيفية تداول داو جونز العقود الآجلة

حين يتفق طرفان على تداول عقد داو جونز فيوتشر فإن أحد الطرفين يراهن على انخفاض القيمة السوقية لمؤشر DJIA، بينما يراهن الطرف الآخر على ارتفاع القيمة السوقية للمؤشر، وعند الوصول إلى تاريخ التسوية النهائية فإن الطرف الذي قام بالرهان الخاطئ يكون ملزمًا بالدفع إلى الطرف الثاني وفقا لقيمة مؤشر DJIA.

ببساطة، من يقوم بشراء العقد الآجل يتمكن من جني المال إذا ما ارتفعت قيمة المؤشر، أما من يقوم ببيع العقد الآجل فإنه يجني المال عند انخفاض قيمة المؤشر، وبالتالي فإن تسوية الصفقات يتم بشكل نقدي، إلى جانب إمكانية تسوية العقود المستقبلية الأخرى عند التسليم المادي، مثل عقود الذهب والنفط والسلع الزراعية وغيرها.

قد يكون تداول داو جونز العقود الاجله من الأمور المفيدة لجميع المستثمرين، ولكنها تكون خيارًا أفضل للمستثمرين الذين يملكون الخبرة في التداول، كونهم على دراية كبيرة بتقلبات سوق المال، وتكون قدرتهم أكبر على استيعاب الخسائر المحتملة في حالة سير قيمة المؤشر عكس المتوقع بحلول موعد التسوية النهائية، ولذلك من الضروري لكل متداول أن يتعلم أولا كيف يقرأ السوق وأن يكون على دراية كافية بأداء مؤشر داو جونز واحتمالات الشهور المقبلة قبل أن يقوم بفتح مركز تداول.

بدء تداول عقد داو جونز فيوتشر

إن البدء في تداول العقود الآجلة يعتبر من الأمور السهلة نسبيًا، وخاصة في حالة ممارسة التداول من خلال حساب تداول افتراضي من أجل اختبار استراتيجيات التداول واختيار الاستراتيجية الخاصة بكل عميل، فتداول العقود الآجلة يشبه عمليات التداول العادية، من حيث أوامر البيع التي تمثل Short وأوامر الشراء التي تمثل Long، ويمكن القيام بكلا الأمرين بكل سهولة، عند التداول بأموال حقيقية بعد اختبار استراتيجية التداول المتبعة والتأكد من فعاليتها وتحقيقها للربح.

في حالة التوقع بارتفاع قيمة مؤشر داو جونز فيتم اتخاذ أمر شراء العقد الآجل long position. أما في حالة توقع اتجاه قيمة المؤشر إلى الانخفاض فيتم اتخاذ مركز البيع على العقد short position. مع ضرورة الانتباه إلى توقيت شهر التداول قبل البدء في تنفيذ صفقة العقد الآجل. فمن المرجح أن يكون الشهر الأقرب على الإنتهاء هو الأكثر في حجم التداولات.

إغلاق مركز تداول دوا جونز

إغلاق مركز التداول يعني دخول المستثمر في صفقة معاكسة من أجل إغلاق المركز الحالي. فعلى سبيل المثال إن قام المستثمر بشراء عشرة من العقود الآجلة. ففي حالة رغبته بإغلاق المركز فسوف يحتاج إلى بيع العقود قبل حلول تاريخ الانتهاء لتداولها. وعلى نفس المنوال في حالة اتحاذ مركز بيع لخمسة عقود آجلة فسوف يحتاج إلى شراء خمسة عقود آجلة من أجل إغلاق المركز، أو إغلاق الصفقة بشكل جزئي، كأن يقوم بإغلاق سبعة عقود من خلال إصدار أمر البيع لسبعة عقود، وبذلك ستظل هناك ثلاثة عقود ما زالت مفتوحة.

أنواع عقود داو جونز فيوتشر

يوجد أربعة أنواع أساسية من العقود الآجلة لمؤشر داو جونز، وهي مدرجة في بورصة شيكاغو  CMK. ولكل نوع منها مضاعف مختلف يؤثر على حجم الخسائر أو المكاسب المحتملة عقب كل صفقة، وهي كالتالي:

  • العقود الآجلة E-mini Dow

ويرمز إليها برمز “YM”، وهذه الفئة من العقود الآجلة تقدم أقل قدر ممكن من الرافعة المالية مع العقد الذي يعادل حجمه 5 دولار مضروب في قيمة إغلاق مؤشر DJIA، ويعني ذلك أن كل نقطة تساوي 5 دولار لكل عقد.

بافتراض أن إغلاق مؤشر داو جونز سوف يكون عند 25000  نقطة، وأن قيمة العقد سوف تبلغ 125000 دولار، بالتالي يكون 5 $ X 25000.

العقود الآجلة E-mini Dow لديها فترات صلاحية ربع سنوية بشكل موسمي، بحيث تكون تواريخ التسوية في شهور مارس، ويونية، وسبتمبر، وديسمبر، و يتم تسوية العقود بشكل مالي.

  • العقود الآجلة DJIA

ويرمز لهذا المنتج بالرمز ZD””، وتبلغ قيمة هذه العقود الآجلة عشر دولارت مضروبة في قيمة إغلاق مؤشر DJIA. وعلى هذا النحو فعند إغلاق مؤشر DJIA عند 25000 نقطة فتكون قيمة العقد حينئذٍ 250000 دولار. وهذه العقود الآجلة لها أيضا فترة انتهاء موسمية.

  • عقود داو جونز الآجلة الكبيرة Big Dow DJIA Futures

ويرمز لها بالرمز “DD”، وتقدم هذه العقود أعلى رافعة مالية بحجم العقود والتي تعادل 25 دولار مضروبة في قيمة إغلاق مؤشر DJIA، فإذا أغلق المؤشر عند 25000 نقطة فتكون قيمة العقد الآجل 625000 دولارًا.

  • العقود الآجلة الصغيرة Micro E-mini DJIA

ويرمز لها بالرمز “MYM”، ففي مايو عام 2019م أطلقت بورصة شيكاغو التجارية CME منتج العقود الآجلة MYM على مؤشر داو جونز، فيأتي مع حجم العقد 0.50 دولار مضروب في قيمة إغلاق المؤشر، فإذا أغلق المؤشر عند 25000 نقطة فتكون قيمة العقد 625000 دولاراً.

متى يفتح سوق داو جونز

تتعدد أوقات تداول داو جونز وتختلف باختلاف نوع التداول إن كان تداول الأسهم أم العقود المستقبلية، حيث يفتح سوق داو جونز على النحو التالي:

تبدأ أوقات تداول داو جونز في البورصة الأمريكية من الساعة التاسعة والنصف صباحًا وحتى الرابعة مساءًا من يوم الاثنين وحتى الجمعة، وخلال تلك الأوقات يعمل تداول داو جونز حيث يتم تحديث قيمة مؤشر DJIA بشكل دوري كل بضع لحظات، فهذا المؤشر يشهد تغيرات مستمرة طالما ظل السوق مفتوحًا، ولكن بمجرد إغلاق السوق فإن قيمة المؤشر تظل ثابتة على سعر الإغلاق دون أي تغيير حتى جلسة التداول التالية.

أما اوقات تداول داو جونز العقود الآجلة فغالبًا ما يتم الإشارة إليها خلال أخبار مؤشر السوق الامريكي داو جونز والتي يتم تداولها وفقا للقيمة الخاصة بالمؤشر، فعادةً ما يتم طرح تداول العقود الآجلة على مدار الساعة خلال أيام عمل البورصة الأمريكية، مما يعني أن قيمتها السعرية تتغير عند إغلاق سوق تداول الأسهم، وذلك استنادًا لما يعتقده المتداولين أن المؤشر سوف يفتح عليه في اليوم التالي ويؤول إليه، وذلك لأن مستجدات الأخبار الليلية وأي تغيرات في الأحداث المالية أو السياسية في مختلف دول العالم سوف يؤثر بالتبعية على أسعار العقود الآجلة بين لحظةٍ وأخرى.

تبدأ اوقات تداول داو جونز العقود الآجلة من وقت فتح سوق تداول الأسهم، وتستمر على مدار الساعة حتى مرور ربع ساعة بعد جرس إغلاق السوق، وتتم عمليات التداول بشكل إلكتروني عبر منصات التداول بعد إغلاق سوق المال الأمريكية بدءًا من الساعة الخامسة مساءًا، وتستمر طوال ساعات الليل حتى قبل موعد فتح سوق الأسهم بربع ساعة، وفي بداية الأسبوع يتم التداول على العقود الآجلة في مؤشر السوق الامريكي داو جونز بدءًا من الساعة الخامسة مساءًا من يوم الأحد بتوقيت الولايات المتحدة الأمريكية.

مؤشر داو جونز اليوم

سجلت معظم مؤشرات الأسهم الأمريكية ارتفاعا ملحوظا خلال جلسات التداول الأخيرة. واستطاعت الإبقاء على مكاسبها في ظل تقييمات الأسواق المالية وتصريحات الأعضاء في الاحتياطي الفيدرالي والتطورات في الأزمة الروسية الأوكرانية.

فقد توقع المحللون في “سيتي جروب” أن يقوم المجلس الفيدرالي الأمريكي برفع قيمة الفائدة بمعدل 50 نقطة في كل اجتماع قادم، وجاء ذلك في ظل الجهود المقدمة من البنك المركزي الأمريكي والبنوك المركزية الأخرى في جميع دول العالم من أجل كبح جماح التضخم الذي ارتفع بشكل واضح نتيجة ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة.

ومن جهةٍ أخرى فقد فشلت قمة الناتو في اتخاذ القرار الموحد بشأن فرض الحظر الكامل على الواردات لأعضاء الحلف من الغاز والنفط الروسي بهدف تضييق الخناق عليها وإثنائها عن تنفيذ العمليات العسكرية في أوكرانيا.

وبناءًا على ذلك فقد ارتفع مؤشر السوق الأمريكي داو جونز اليوم بنسبة بلغت 0.4%; وهو ما يعادل 153 نقطة ليصبح المؤشر عند مستوى 34861 نقطة. ويسجل بذلك داو جونز اليوم مكاسب أسبوعية بلغت نسبتها 0.3%. ويبلغ أعلى مستوى له عند 34942 نقطة أما أقل مستوى له فعند 34631 نقطة.

سلبيات مؤشر داو جونز 30

على الرغم من الشهرة الواسعة التي يتسم بها مؤشر السوق الأمريكي داو جونز وأهميته الكبيرة في سوق تداول الأسهم. إلا أنه يتسم أيضا ببعض السلبيات التي قد تؤثر على المتداولين، ومنهأ:

أن مؤشر داو جونز 30 يمنح بعض الشركات المتداولة ميزات غير عادلة. فعلى سبيل المثال أن سهم بقيمة مائة دولار يمتلك تأثير مضاعف على المؤشر كتأثير السهم بقيمة خمسين دولار. ومع ذلك فإن السهم الأخير يكون له التأثير الأكبر على الاقتصاد الأمريكي.

يمثل مؤشر داو جونز الشركات بشكل غير ملائم، حيث يتتبع المؤشر أسهم 30 شركة فقط من إجمالي خمسة آلاف شركة مدرجة في بورصة نيويورك وبورصة ناسداك، وبالتالي يعتبر داو جونز جزء ضئيل جدا من سوق الأسهم الأمريكية، فهو يقيس نسبة 1% فقط من إجمالي أسهم الشركات المدرجة في البورصات الأمريكية، وبالتالي قد يمنح معلومات مغلوطة أو مضللة فيما يتعلق بنشاط السوق ككل.

في معظم الأحيان يكون المؤشر جامد للغاية، في حين أن اختيار الأسهم الفردية للتداول يمنح المتداولين كثير من المرونة من حيث القدرة على السيطرة على المحفظة الاستثمارية وتخصيصها وتنفيذ أوامر بيع وشراء الأصول، ولكن مع مؤشر داون جونز 30 ومن خلال الفهرسة يحصل المتداول على العديد من الأعمال الضخمة بما يضطره إلى الاستثمار في أسهم جميع الشركات المدرجة في قائمة المؤشر التأسيسية.

العلاقة بين سوق داو جونز والدولار الأمريكي

يعدّ مؤشر داو جونز الصناعي هو قائد البورصة الأمريكية، وذلك لكونه يضم أكبر الشركات الأمريكية والعالمية. فيعتمد المستثمرون في مختلف أنحاء العالم على تغيرات وتحركات سوق داو جونز من أجل تقييم أداء الاستثمارات الخاصة بهم واتخاذ القرارات الاقتصادية. وكذلك لتقييم أداء سوق المال الأمريكي لما له من تأثيرات ضخمة على الاقتصاد العالمي.

وبشكلٍ عام هناك ثلاثة مؤشرات رئيسية في سوق الأسهم الأمريكية، وهم ناسداك وداو جونز وستاندرد أند بورز. وتعتبر المؤشرات قريبة جدا في تحركاتها في الصعود والهبوط; ولذلك فعند تحليل حركة العملات الأجنبية وتأثير البورصات العالمية فيها فيتم مراقبة وتحليل أداء مؤشر داو جونز الصناعي. ويمكن تفصيل ارتباط سوق داو جونز بحركة العملات على النحو التالي:

  • ترتبط حركة داو جونز بالدولار الأمريكي في ثلاث حالات أساسية. الحالة الأولى حين يهبط الدولار الأمريكي مع مؤشر داو جونز أو يرتفعا معا. فتكون الحركة بينهما موازية، وذلك لأن مؤشر البورصة يعكس الحالة الاقتصادية للبلاد. ولذلك فإن التحسينات الاقتصادية تقود العملة والمؤشر إلى الارتفاع مع أو العكس.
  • الحالة الثانية حين ترتفع قيمة الدولار الأمريكي ويهبط مؤشر الداو جونز، فتكون الحركة بينهما معاكسة. ويحدث ذلك عندما يرتفع معدل الفائدة وبالتالي تزيد تكاليف الاستثمارات. وذلك يحلق الضرر بأسهم الشركات ويؤدي إلى رفع معدل العرض ثم تنخفض أسعار الأسهم. ولكن في هذه الحالة يرتفع سعر الدولار مستفيداً من ارتفاع معدل الفائدة.
  • الحالة الثالثة تكون الحركة بينهما معاكسة أيضا ولكن بارتفاع مؤشر الداو جونز وانخفاض قيمة الدولار الأمريكي. وذلك حين تنخفض معدل الفائدة، وبالتالي تؤدي إلى انخفاض تكاليف الاستثمارات مما يعود بالنفع على أسهم الشركات فترتفع قيمة أسهمها. وفي هذه الحالة يصاب الدولار بالضرر وتنخفض قيمته.
  • الجدير بالذكر أيضا أن ارتباط حركة سوق داو جونز بعملة الين الياباني غالبا ما تكون حركة معاكسة. فحين ترتفع أزواج الين يرتفع مؤشر داو جونز وحين تنخفض فينخفض المؤشر أيضا. أما حين يرتفع المؤشر وتهبط قيمة الدولار في نفس الوقت فهي هذه الحالة لا يؤثر داو جونز على أزواج الين الياباني.

الفرق بين مؤشرات السوق الامريكي داو جونز وناسداك وS&P 500

حين يتحدث الخبراء والمتداولون عن مؤشرات السوق الامريكي فعادة ما يعنون المؤشرات الثلاثة الأساسية. وهي مؤشر داوجونز الصناعي، ومؤشر ناسداك، ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 أو ما يشار إليه بالرمز S&P 500. فالمؤشرات الثلاثة تعتبر أهم مؤشرات الأسهم الأمريكية، وتتأثر بشكل عام بالعديد من العوامل. منها التقارير الاقتصادية وبيانات الشركات، والأحداث السياسية سواء المحلية أو العالمية، وحوادث الإرهاب والحروب، والكوارث الطبيعية التي تترك آثارا اقتصادية على البلاد، ولكن قد لا يعرف البعض الفرق بين ما هو مؤشر داو جونز ومؤشر ناسداك ومؤشر S&P 500، وطريقة حساب كل مؤشر منهم.

تحدثنا في السطور السابقة حول ما هو مؤشر داو جونز وأنه يعتبر أقدم مؤشرات الأسهم الأمريكية حيث يعود تاريخ إطلاقه إلى عام 1896م. وعلى الرغم من اسمه فهو لم يعد يقتصر فقط على الشركات الصناعية كما كان في السابق. ولكنه أصبح يضم مختلف الشركات الكبرى من مختلف الفئات الاستثمارية والتي يصل عددها إلى 30 سهم داو جونز.

ويتم تعريف داو جونز على أنه متوسط مرجح السعر، حيث يقوم بترجيح الشركات المتضمنة في المؤشر بما يتناسب مع سعر السهم الواحد. وبالتالي يكون السهم الأعلى في السعر الوزن الأكبر في المؤشر وبالتالي يكون له التأثير الأكبر على أداء المؤشر.

طريقة حساب المؤشر

ويتم حساب المؤشر عن طريق مجموع أسعار أسهم كل شركة متضمنة بالمؤشر، ومن ثم يتم قسمته على إجمالي عدد الشركات. وذلك هو سبب تسميته بالمتوسط، ولكن على مدار السنوات لم تعد تلك الطريقة هي المستخدمة في حساب المؤشر. بل أصبح هناك معادلة جديدة مستخدمة حاليا.

أما عن مؤشر ستاندرد آند بورز ” S & P 500 ” فيضم خمسمائة شركة من كبرى الشركات الأمريكية، ويشمل العديد من الأسهم المشتركة والمدرجة في بورصة ناسداك وبورصة نيويورك معا ولذلك يعتبر أوسع بكثير من داو جونز، وقد تم استخدامه للمرة الأولى عام 1923م، وهو يعتبر واحد من أهم وأفضل المؤشرات العامة في سوق الأسهم الأمريكية في وقتنا الحالي، وهو مؤشر مرجح للقيمة السوقية، حيث يقوم بترجيح الشركات التي يتضمنها بناءًا على القيمة السوقية للأسهم المصدرة، فكلما زاد الوزن السوقي لشركة ما كلما كان لها التأثير الأكبر على أداء المؤشر.

المؤشر الثالث وهو مؤشر ناسداك ويعتمد على أكثر من ثلاثة آلاف شركة من الشركات الأمريكية. وهو يمثل الشركات سريعة النمو وشركات التكنولوجيا، وتتولى مجموعة NASDAQ OMX إدارة هذا المؤشر. وقد تم تطويره في عام 1971م ليصبح من أهم مؤشرات سوق الأسهم الأمريكية; وهو مؤشر مرجح للقيمة السوقية لجميع الأسهم المدرجة في بورصة نازداك.

كيفية الاستثمار في داو جونز

يوجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها الاستثمار في مؤشر السوق الامريكي داو جونز أملا في مطابقة أداء المؤشر. ولعل أبسط الطرق هي القيام فقط بشراء أسهم جميع الشركات المدرجة في داو جونز 30. وذلك لأن المؤشر يرجخ سعر السهم كبديل عن القيمة السوقية. فلا يوجد داعي للقلق حول شراء أعداد مختلفة من كل سهم مدرج في المؤشر بهدف تكرار أداء داو جونز.

كما يمكن الاستثمار في المؤشر عن طريق سراء أسهم أحد الصناديق المتداولة في البورصة الأمريكية والتي تتبع داو جونز بشكل مباشر. على سبيل المثال صندوق NYSEMKT:DIA والذي يعتبر من أكبر الصناديق المتداولة. ففي حالة الاستثمار في صندوق التداول ETF فيتم امتلاك حصة في كافة أسهم داو جونز 30 بشكل أساسي.

ولكن الجانب السلبي للاستثمار في صناديق التداول بدلا من الاستثمار في الأسهم الفردية يرجع إلى ضرورة دفع الرسوم الإضافية لمدير الصناديق المتداولة في البورصة الأمريكية والتي تبلغ 0.17% بشكل سنوي، حيث يذهب جزء من هذه الرسوم إلى تغطية النفقات الخاصة بمدير الصندوق، بينما يذهب جزء لآخر إلى سداد رسوم التراخيص الخاصة بمؤشر داو جونز من أجل الحصول على حقوق استخدام العلامة التجارية المسجلة في قائمة المؤشر، على الرغم من ذلك فهذه النسبة تعتبر مبلغًا صغيرًا بالنسبة لكثير من المستثمرين في سبيل تحقيق الراحة وعدم الاضطرار إلى بيع وشراء أسهم 30 شركة مختلفة بتتابع سريع في كل مرة يرغب فيها المستثمر بإجراء تغييرات على محفظته الاستثمارية.

الطريقة الأخيرة وهي الاختيار الأفضل بالنسبة للمستثمرين من ذوي الخبرة في سوق الأسهم الأمريكية. حيث يمكن شراء الخيارات أو العقود المستقبلية التي ترتبط بقيمة داو جونز بشكل مباشر. وتتوافر العقود المستقبلية أو الآجلة لداو جونز في بورصة شيكاغو التجارية CME. أما الخيارات لداو جونز فتتوفر في بورصة CBOE العالمية.

تعرف ايضاً علي: مؤشر القوة النسبيةمؤشر الماكدمؤشر التوقف والعودة